إنتهاكات وجرائم قوات الحركة الشعبية في المنطقتين!

خاص: سودان سفاري
 على وجه العموم ومنذ اشهر خلت فإن الجيش الشعبي التابع للحركة الشعبية قطاع الشمال قد انزوى بعيداً و صار يتحاشى اية مواجهة محتملة بينه وبين القوات السودانية الحكومية عموماً وقوات الدعم السريع على وجه الخصوص.


و السبب معروف، فقد ادرك الجيش الشعبي ان بقاؤه رهين بتفادي مثل هذه المواجهات الخاسرة. غير ان هذا لا يعني ان الجيش الشعبي لا يرتكب جرائم و انتهاكات بحق مواطني المنطقتين جنوب كردفان وجنوب النيل الازرق،  فقد ظلت هذه الانتهاكات تقع بصفة مستمرة وفقاً لروايات شهود عيان من تلك المناطق.
في شمال شرق مدينة (تلودي) وقعت مواجهة بين قوة من الجيش الشعبي قطاع الشمال و فرقتان من العرب الرحل المنتمين لقبيلة الشنابلة. الحادثة وقعت في العاشر من ابريل المنصرم إثر نهب قوة من الجيش الشعبي لابل و ابقار تخص الشنابلة.
المواجهة اسفرت عن استشهاد احد الرعاة و تمكن الشنابلة من استرداد البهائم المنهوبة. منطقة الفرش هي الاخرى الواقعة إلى الجنوب الغربي من الرحمانية شهدت صداماً شرساً بين قوات الجيش الشعبي و قبيلة الحوازمة و لم يسقط أي قتيل كما لم تنجح قوت الجيش الشعبي في نهب القبيلة!
 ونظراً لان قوات الجيش الشعبي تتضور جوعاً ولا تجد ما تقتات به، فان جرائم النهب ظلت تقع مرة بعد مرة ، ففي عملية نهب في منطقة (الكبة) الواقعة إلى الجنوب من تلودي اغارت قوة من الجيش الشعبي على فرقان قبائل الفلاتة الرحل، وكانت حصيلة العملية نهب 200 راس من الضان.
الحادثة كانت بتاريخ 26 ابريل 2018 وبعد 3 ايام فقط اغارت قوة من الجيش الشعبي في 29 ابريل على فرقان قبيلة الشنابلة مرة اخرى في منطقة (حجير دوم) شمال غرب (كلوقي) و استولت على 200 رأس من الابل وسقط 2 من قبيلة الشنابلة قتلى.
في السادس من مايو 2018 اختطفت قوة من الجيش الشعبي شخصاً يدعى بدر الدين بخيت من قرية (الرجول) و ذهبت به إلى  منطقة ( كركندي) و كان الهدف شقيق المختطف و يدعى محمد بخيت الذي كان في السابق ضمن قوات الجيش الشعبي وهرب منها واستسلم للجيش السوداني .
وفي 20 مايو 2018 نهبت قوة من الجيش الشعبي 15 راس من الماعز من منطقة (ام دحليب) جنوب الرحمانية تخص أحد مواطني المنطقة وبعد 3 ايام أي في 23 مايو 2018 أطلقت قوات الجيش الشعبي صاروخاً عيار 107 م.م تجاه منطقة مارديس وسقط الصاروخ على بعد 300م بلا اصابات.
وفي الحادي والثلاثين من مايو 2018 غارت قوات الجيش الشعبي على منطقة (المرات) غرب الرحمانية ولم تنجح محاولة نهب كانت قد خططت لها القوة المهاجمة وفى 17/6/2018 هاجمت قوات الجيش الشعبي منطقة تقع إلى الغرب من ام سردبة ونهبت 3000 راس من الابقار و قتل احدالرعاة.
كان هذا في مناطق جنوب كردفان ، أما في منطقة النيل الازرق، ففي الثاني من ابريل 2018 أطلقت قوة من الجيش الشعبي من منطقة الانقسانا النار على احد الجنود التابعين لشرطة النجدة والعمليات و اصيب في ساقه اليمنى في 15 ابريل اغارت قوة من الجيش الشعبي على مشروع المواطن بشير أبو الجاك ونهبت منه تراكتور، وفى 18 ابريل نهبت قوة من الجيش الشعبي 300 راس من المواشي من العرب الرحل في منطقة فرقان الرحل بسركم ثم حدثت عملية نهب اخرى في 12 مايو 2018 في منقطة (قمبا) و استولت على مراح من الابقار.
هذه الحوادث التى بلّغ عنها وأعطوا اوصافاً دقيقة عنها ضحايا وشهود عيان هي انتهاكات و جرائم التى ظل الجيش الشعبي يرتكبها في المنطقتين فهي تستهدف كما هو واضح المواطنين الآمنين، و تستهدف مواشيهم و أموالهم و ممتلكاتهم الخاصة ، وكما هو واضح فان قوات الحركة الشعبية لا تدخل مطلقا في مواجهة مع القوات الحكومية وقوات الدعم السريع، فهي تعرف ان النتيجة معروفة ولكنها تقتات على ممتلكات المواطنين وتعيش على السلب والنهب.

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top