تحليل سياسي

خاص: سودان سفاري رأى العالم في مسيرته الطويلة عبر التاريخ العديد من الثورات، و العديد من حركات التغيير والانتفاضات الشعبية منذ الثورة الفرنسية ففىلانر التاسع عشرة و حتى ما عرف بالربع العربي بدايات القرن الحادي والعشرين.
خاص: سودان سفاري أيّما حزب او قوة سياسية او تحالف حزبي تنتابه نزعة الانفراد برأيه وإمتلاك الحقيقة فهو دون شك واردٌ موارد التهلكة. فكرة الحزب السياسي نفسها فى دول الغرب وأوروبا لم تزد عن كونها اوعية سياسية لديها افكار تود إنفاذها عبر عرض هذه الافكار مصحوبة ببرامج مفصلة على الناخبين والحصول على موافقتهم .
خاص: سودان سفاري من المؤكد ان غالب المحللين السياسيين يعتقدون ان الكرة ظلت وما تزال فى ملعب قوى الحرية والتغيير و ذلك على العكس مما يبدو للبعض من أن المجلس العسكري هو الذى عليه ان يقدم التنازلات.
خاص: سودان سفاري خطأ مدمر واستراتيجي وقعت فيه قوى الحرية والتغيير التى تقود الثورة فى السودان و تسيطر على ميدان الاعتصام باعلانها الاضراب السياسي والعصيان المدني يوميّ 28 و 29 مايو الجاري.
خاص: سودان سفاري الفترة الانتقالية تتطلب التراضي والتوافق. وقوى الحرية والتغيير لم توفر هذا الشرط الاساسي حتى الآن سواء باصرارها على اقصاء القوى الاخرى والانفراد بالامر؛ او في تعنتها غير المبرر فى تفاوضها مع المجلس العسكري.اذن على اية حال لم يتوفر التراضي.
خاص: سودان سفاريحلمت العديد من القوى السياسية السودانية بالتغيير. وتضاعفت رغبات التغيير فى السنوات الاخيرة على نحو بدا واضحاً انه محض رغبة وتطلع، ولكنه -للاسف الشديد- لم يسبقه برنامج استراتيجي، خيال سياسي عميق قادر على ترجمة حقائق الواقع ومعطياته الى عناصر تغيير حقيقية.

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top