تحليل سياسي

خاص: سودان سفاري بدا واضحاً الان وعقب البيان الختامي الصادر عن قوى "نداء السودان" مؤخراً برفض التفاوض مع الحكومة السودانية والانسحاب من خارطة الطريق الموقعة فى 2016 ، بدا واضحاً ان قوى المعارضة السودانية -التى ليس لديها ما تخسره- تدفع الامور فى السودان باتجاه الفوضى والحرب والاضطراب العام.
خاص: سودان سفاري قوى (نداء السودان) مزيج من القوى المسلحة والقوى السياسية التى تضم أحزاباً سودانية موجودة فى الملعب السياسي السوداني. القوى المسلحة تتمثل في حركات دارفور المسلحة اضافة للحركة الشعبية شمال، اما القوى السياسية فتتزاوج ما بين حزب الامة القومي، المؤتمر السوداني وبعض القوى الاخرى ذات الوزن السياسي المتواضع.
خاص: سودان سفاري قال المعارض السوداني د. يوسف الكودة المقيم بفرنسا انه قرر ممارسة المعارضة خارج تجمع المهنيين. وفي عبارات شديدة المرارة، بالغة السخرية قال الكودة (معليش أعذروني، حاولت أصبر على متابعة مجهول قرابة الثلاثة اشهر ما استطعت! أتمنى لجميع المعارضين التوفيق، فاني معارض خارج التنظيم).
خاص: سودان سفاري تلقى ما يسمى بـ(تجمع المهنيين) ضربة موجعة من الحركة الشعبية قطاع الشمال حيث اصدرت الحركة بياناً مقتضباً حمل تاريخ 15 مارس 2019 ممهوراً بتوقيع سكرتيرها العام عمار أمون دلدوم، نفت فيه نفياً قاطعاً توقيعها على ما يعرف بـ(ميثاق الحرية والتغيير) الصادر عن تجمع المهنيين.
خاص: سودان سفاري أوامر الطوارئ المستندة الى حالة الطوارئ التى أعلنها الرئيس البشير عبر خطابه عشية الثاني والعشرين من فبراير الماضي والتى يثار حولها الجدل بين النشطاء والفرقاء السياسيين فى السودان، لا تبدو هذه الاوامر مثير للقلق الحقوقي كما قد يصورها البعض؛
خاص: سودان سفاري حسناً، المشكلة الحقيقية الصعبة التى تسببت فيها الاحداث الاخيرة فى السودان هي المصاعب الاقتصادية وأقرت الحكومة السودانية دون تردد بذلك، وعملت على معالجتها, وأعادت هيكلة آليات الحكم سواء على المستوى الاتحادي او الولايات و إتخذت بعض التدابير و فتحت الباب واسعاً للحوار والتفاوض مع كافة الفرقاء والاطراف دون أدنى شرط.

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top