تحليل سياسي

خاص: سودان سفاري كان واضحاً من سياق أحداث الاحتجاجات الاخيرة فى السودان وجدلية الحكومة والمعارضة، ان المعارضة تعمل على جرّ السودان بقصد أو بغير قصد نحو المجهول وبإتجاه فرضيات متداخلة ونتائج غير مأمونة، بينما الحكومة تعمل على عدد من الأصعدة تفادي وتحاشي المجهول، ومعالجة الازمات التى أفضت الى الاحداث وفى ذات الوقت –وهذه هي الميزة التفضلية للحكومة– إدارة الدولة كأفضل ما تكون الادارة بإنشاء المشروعات الخدمية والتنموية وصيانة سيادة الدولة، والسهر على الأمن القومي للدولة بما فى ذلك -ويا للمفارقة- أمن المتظاهرين والمحتجين أنفسهم!
خاص: سودان سفاري تعاملت الحكومة السودانية مع حادثة وفاة المعلم أحمد الخير عوض الله بقدر يمكن وصفه بأنه عالي المستوى. فمن جانب أول فان جهاز الأمن السوداني الذى كان المتوفي موقوفاً رهن التحقيق لديه، كون لجنة تقصي حقائق أوكل رئاستها لضابط برتبة رفيعة (فريق) وهي معنية بتقصي كافة ملابسات التوقيف والاحتجاز والاجراءات المرعية فى هذا الصدد لكشف أية تجاوزات او أخطاء من أي عضو من اعضاء الجهاز بغية المحاسبة.
خاص: سودان سفاري قالت منظمة اليونسيف فى بيان صادر عنها عبر المدير الاقليمي لمنطقة الشرق الاوسط وافريقيا ان الاطفال فى السودان الذي يشهد احتجاجات شعبية فى حاجة الى حماية وان الأنباء المتوفرة بهذا الصدد تشير الى عدم تمكنهم من المداومة فى مدارسهم جراء الاضطرابات الجارية، مطالبة بعدم استخدام الاطفال في السودان فى الاحتجاجات والتظاهرات!
خاص: سودان سفاري مع الاقرار دستورياً وقانونياً بحق المحتجين السودانيين في الاحتجاج و التظاهر السلمي وحق التعبير عن عدم الرضا على سياسيات الحكومة؛ فإن السقف القانوني لهذه الاحتجاجات في إيصالها لرسالتها، إذ ليس متصورا ان المطالبة بالاصلاح و معالجة الازمات تتم بينما الشوارع و الطرقات تموج بالاحتجاجات.
خاص: سودان سفاري السيد الصادق المهدي وقبل ان يعتلى ظهر احتجاجات كان في اللسابق وفى يوم من بالايام رئيساً للوزراء، أي رجل دولة ويدرك بحكم هذه الصفة ان طبيعة الاحتجاجات العفوية كانت مطلبية وانحرصت في سبل المعيشة وقضايا الخبز والوقود.
خاص: سودان سفاري لم يتوفر ادنى قدر من الحياء السياسي و إحمرار الخدود لقادة المعارضة السودانية وهم ينتهزون -خلسة- سانحة الاحتجاجات العابرة في السودان ليركبوا موجته و يتمرغون في ترابه!

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top