تحليل سياسي

خاص: سودان سفاريلدى مناقشة إستراتيجية خروج البعثة المشتركة المعروفة اصطلاحاً بـ(اليوناميد) والعاملة في مهمة حفظ السلام في إقليم دارفور في الاجتماع الثلاثي الذي انعقد قبل أيام بهذه الصدد؛ تمسكت المنظمة الدولية -وعلى وجه يثير الاستغراب- بأحقية
خاص: سودان سفاريسيكون أمراً مستغرباً وعصّياً على التصديق خاصة على أولئك الذين يهاجمون السودان باستمرار وينعتونه بشتى النعوت المتصلة بانعدام الحريات والممارسة الديمقراطية وانتهاك حقوق الإنسان أن يدركوا أو يتصّوروا مجرد تصّور أن الجامعات السودانية تعج بتنظيمات سياسية طلابية تناصر علناً حركات مسلحة تقاتل الحكومة السودانية على أطراف البلاد منذ عشرات السنين! ليس ذلك فحسب بل أن هذه التنظيمات السياسية الطلابية تقيم ندوات وأركان نقاش ويخاطبها في العادة أحد قادة هذه الحركات المسلحة في عمق عقر دار الجامعة حيث الدرس والتحصيل! من المؤكد وعلى نحو قاطع أن هذه الممارسة لا تحدث إلا في السودان ولكي لا نكون مغالين فأن الحكومة البريطانية -صاحبة ديمقراطية ويستمنستر- وعلى أيام صراعها المحموم مع الجيش الجمهوري الايرلندي، لم تكن تسمح -رغم ديمقراطيتها العتيقة- بأي نشاط سياسي أو مجرد إظهار تأثير للجيش الجمهوري! هذه حقيقة لا حاجة للمحاججة حولها، أما في السودان المتهم الآن بأبشع اتهامات غياب الديمقراطية وانتهاك الحقوق المدنية فإن العمل المسلح ومع كونه عملاً مخالفاً للقانون، يجد إسناداً سياسياً حراً داخل أسوار الجامعات المخصصة أصلاً للتحصيل الأكاديمي والأنشطة الثقافية والإجتماعية .الأكثر سوءاً من كل ذلك أن الذين يمارسون أنشطة سياسية مساندة للحركات المسلحة لا يتروعون في تهريب الأسلحة -بيضاء كانت أو نارية- إلى داخل أسوار الجامعة لاستخدامها ضد مناوئيهم! وهو ما ظل يتسّبب…
أصدر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في....
قبول حركتّي جبريل إبراهيم ومني أركو مناوي للجلوس....
حركة العدل والمساواة التي يقودها جبريل إبراهيم تعلن عن رغبتها في العملية السلمية والتفاوض، وفي الوقت نفسه تمارس عملها المعتاد في العمل لصالح أطراف متحاربة في دول الجوار مقابل المال! ففي الوقت الذي أبدى فيه جبريل إبراهيم........
ربما كانت القوى السودانية المعارضة المغلوبة على أمرها أو جماعات الضغط المنتشرة في الولايات المتحدة و أوروبا تدرك في قرارة نفسها أن القرار 2256 الصادر عن مجلس الأمن الدولي في فبراير الماضي، قبل حوالي ثلاثة اشهر من الآن محض قرار...

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top