لقاء مرتقب بين الجبهة الثورية وقوى الحرية بالقاهرة

توافقت أطراف قوى الحرية والتغيير، على التوجه إلى القاهرة للقاء وفد الجبهة الثورية، للنقاش حول الملاحظات التي أشارت إليها الجبهة في الوثيقة الدستورية، مع تأكيد عدم إجراء أي تعديل أو إضافات في الوثيقة بشكل يمكن أن يؤخر تشكيل الحكومة.

 


وينتظر وفد الجبهة الثورية السودانية طبقاً لمصادر "العربية" في العاصمة المصرية القاهرة، الالتئام المرتقب مع وفد قوى الحرية والتغيير، من أجل التفاوض حول نقاط خلافية حول الوثيقة الدستورية التي تم التوقيع عليها بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري بالأحرف الأولى أوائل الشهر الجاري.


وأوضحت مصادر مقربة من وفدي التفاوض لصحيفة "تاسيتي نيوز"، أن الجبهة الثورية تود إدراج مطالبها ضمن الوثيقة، وتتمثل في النص صراحة في الوثيقة الدستورية على تفويضها لتحقيق السلام الشامل، إضافة إلى التأكيد على أن تسود الاتفاقيات مع الحركات المسلحة حال وجود أي خلافات في الوثيقة الدستورية،

 فضلاً عن مطلب لرئيس الوزراء بمباشرة مهامه فور تسميته، والبدء بعملية السلام في سقف زمني لا يتجاوز شهرين، ما يتيح للجبهة الثورية المشاركة في الحكومة الانتقالية وتحديداً ضمن المجلس السيادي.

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top