التيار الشبابي يكشف عن مبادرة لكفالة الحريات

كشف الأستاذ مجد الدين الشيخ الأحمدي رئيس حزب التيار الشبابي المستقل عن قيام حزبه بالمبادرة السودانية للتعايش السلمي وكفالة الحريات، لافتا إلى تدشينها عقب عطلة عيد الأضحى المبارك .

 

وقال مجد الدين في تصريح صحفي إن المبادرة  تهدف للإسهام في استقرار الفترة السياسية القادمة والمتعلقة بالفترة الانتقالية، مشيرا إلى أن المبادرة تعتبر الضامن لفترة انتقالية بعيدة عن المناوشات الحزبية والسياسية بما يمهد لانتخابات راشدة ونزيهة ومستقلة تقود البلاد للاستقرار والتنمية المنشودة .

وكشف مجد الدين عن فراغ الدوائر العدلية بحزبه من صياغة المسودة الأساسية للمبادرة، لافتا إلى أنها ترتكز على محاور تمثلت في ضمان فترة انتقالية وخالية من التراشقات السياسية وملتزمة بما أعلن عنه بالوثيقة الموقعة بين  المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير  في إعلاء السلام خلال الستة أشهر الأولى من الفترة الانتقالية .

وأوضح  ارتكاز المبادرة  على الاتصال بكافة الأحزاب السياسية دون إقصاء لأحد بما فيها الأحزاب الموقعة على اتفاقيات سلام إبان النظام المعزول وكافة منظمات المجتمع المدني ومن ثم إعلان المبادرة لجماهير الشعب السوداني بتعدد وألوان طيفهم السياسي  بجميع الولايات والاتصال  بكافة المنظمات الإقليمية والدولية  للاستفادة من دعمها السياسي والإعلامي لترسيخ المبادرة .

وناشد الشباب  الالتفاف حول المبادرة التي تمثل شباب السودان الحادبين على استقرار البلاد .

من جانبه، أكد المستشار هشام محمود رئيس الدائرة العدلية بحزب التيار الشبابي المستقل لـ (سونا)عن عزمهم الاتصال بكافة الدوائر العدلية بالبلاد واتحاد المحامين بالسودان للمشاركة في دعم المبادرة تحقيقا لأهدافها الوطنية حتى تصل  لغاياتها المنشودة، مشيرا إلى أن الحزب  سيظل منعقدا بصورة دائمة بمقره بالخرطوم للاستفادة من كل الآراء والمقترحات الإضافية التي من شأنها دعم المبادرة وتقويتها.

 

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top