رئيس الوزراء السوداني يصل جوبا

وصل رئيس الوزراء عبدالله حمدوك، إلى جوبا عاصمة جنوب السودان، يوم الخميس، في أول رحلة خارجية له تستمر يومين، بعد توليه مهام منصبه. وسيجري حمدوك محادثات مع الرئيس سلفاكير ميارديت، وقادة الحركات المسلحة المتواجدين هناك حالياً.

 


وقال حمدوك في تصريح للصحفيين في مطار جوبا فور وصوله، إنه أوفى بوعده بالقيام بأول رحلة خارجية بعد أدائه اليمين الدستورية لجنوب السودان، وأضاف "ها نحن اليوم نوفي بهذا الوعد".


وأكد أنه يطمح في علاقات استراتيجية راسخة متطورة في مصلحة شعبي البلدين لايحدها أي سقف.


وشدد حمدوك على أنه سيعمل من خلال هذه الزيارة التي تستغرق يومين لوضع الأسس الراسخة لعلاقات متميزة ومتطورة بين الشعبين.

وألمح رئيس الوزراء الى  أن الزيارة ستناقش قضايا التجارة بين البلدين بجانب ملفات النفط وحرية الحركة والتنقل للناس والبضائع.

من جهته قال نائب رئيس جنوب السودان جميس واني إيقا للصحفيين بمطار جوبا، إن حمدوك يعتبر الشخص الأمثل لقيادة شعب السودان في هذه المرحلة،فهو يمتلك الخبرة الكافية لإدارة الأوضاع خلال المرحلة الجديدة.


وأضاف: "فخورون به ولدينا معرفة قديمة حيث كان صديقا لنا في الحركة الشعبية منذ أيام الحرب الأهلية،كما أنه كخبير اقتصادي يمكن أن يضع معالجات حقيقة لكافة المشكلات الاقتصادية التي يعاني منها بلدينا".



وكان وزير الإعلام فيصل محمد صالح، أكد في وقت سابق أن رئيس الوزراء سيرافقه أربعة وزراء من الحكومة، وسيعود إلى السودان الجمعة المقبلة.


وتأتي الزيارة بعد يوم واحد من التوقيع على اتفاق إعلان مبادئ وبناء الثقة بين الحكومة والحركات المسلحة برعاية حكومة جنوب السودان.

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top