حذرت قيادات بجبال النوبة من حدوث مواجهات جديدة داخل الحركة الشعبية إثر القرارات الأخيرة التي أصدرها عقار وتهديده بإتخاذ خطوات لإستعادة شقي القطاع، وتصريحات قيادة جيش الحركة الشعبية بإعلان تأييدها للحلو والتحذير من أي ﻣﺣﺎوﻟﺔ ﻟﺗﺟﺎهله.
شكَّل مجلس أحزاب الوحدة الوطنية، السبت، لجنة من عضويته شملت حركات وأحزاب سياسية وزعامات أهلية، لدعم حملة رئاسة الجمهورية القاضية بجمع السلاح من أيدي المواطنين بولايات دارفور. ودعا الأهالي لإنجاح الحملة التي تستهدف إقرار السلام وبسط هيبة الدولة.
رحبت حكومة جنوب كردفان، بالتغييرات التي أحدثتها الحركة الشعبية قطاع الشمال في قياداتها المدنية والعسكرية، وأكدت تواصلها المباشر مع قيادات التمرد من أبناء الولاية مبدين رغبتهم الجادة في التوصل إلى تسوية سلمية للصراع في الولاية.
شدّد نائب رئيس الجمهورية، حسبو محمد عبدالرحمن، رئيس اللجنة العليا لجمع السلاح وتقنين السيارات، على ضرورة فرض هيبة الدولة وسيادة حكم القانون، وقال إن السودان أصبح معبراً للأسلحة التي تستخدم في النهب والصراعات القبلية.
قالت رئيس قسم سيادة حكم القانون في البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور "يوناميد" فرانسوا سيمارد، إن القضاء السوداني قوي ومستقل عن السلطات الأخرى ونظامه قوي وقادر على القيام بدوره على أكمل وجه.
دعا مجلس أحزاب الوحدة الوطنية، الحكومة إلى وضع ترتيبات فاعلة لتنظيم وتقنين الوجود الأجنبي في البلاد بشكل يعيد الأوضاع إلى طبيعتها، خاصة فيما يلي الملف الأمني والاجتماعي حسب القوانين المنظمة والمواثيق والعهود الإقليمية والدولية.
شددت حكومة ولاية شرق دارفور إجراءاتها الأمنية على معابرها الرابطة بينها ودولة جنوب السودان لضبط حركة دخول اللاجئين الجنوبيين منعاً لتكرار الحادثة التي شهدتها ولاية النيل الأبيض الأسبوع الماضي.

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top