أبو القاسم إمام: المجلس العسكري منفتح على الحركات المسلحة

قال رئيس حركة تحرير السودان الثورة الثانية، أبو القاسم إمام، إن أعضاء المجلس العسكري منفتحون على الحركات المسلحة، لأنهم أكثر دراية بقضية الأمن والسلام، ودعا الرفاق إلى أن اغتنام هذه الفرصة للوصول إلى السلام.

 

وشدد على أهمية إعطاء قضية الحرب والسلم أولوية في الحكومة الانتقالية، لجهة أنها قضية مركزية مربوطة بالوضع على الأرض، خاصة فيما يتعلق بقضايا النازحين واللاجئين والعودة والصلح الاجتماعي.


وقال إن الأجواء باتت مهيأة للرفاق الذين هم خارج المظلة بأن يكونوا شركاء في صنع التغيير والبناء في ظلال وطن آمن ومستقر. وأشار أبو القاسم إلى أن ثورة التغيير كانت ثورة شبابية شاركت فيها القوى السياسية، وأن قوى إعلان الحرية والتغيير كان لهم القدح المعلى، من خلال تنظيم وقيادة الحراك السياسي، كما أن دورهم لا ينكر في اكتمال حلقاتها، ونؤكد أن الثورة عمل تراكمي مربوط بقضايا جوهرية ورئيسية، وندعو قوى التغيير لعدم إقصاء الآخرين. 


وأكد إمام أنهم يدعون لأن يتولى المجلس العسكري الانتقالي المجلس السيادي، وإذا دعا الأمر بتمثيل مدني محدود أو مجلس وسطي يسهل عملية الانتقال، وأن يكون مجلس الوزراء من كفاءات ليست لديهم انتماءات حزبية ومشهود لهم بالنزاهة والكفاءة والحكمة والخبرة.

 

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top