"الداخلية" تنفي تضارب "الأقوال" في محاكمة البشير

قال مدير الإدارة العامة للإعلام والعلاقات العامة بوزارة الداخلية، اللواء حسن حامد أحمد، إن ما يدور عبر بعض وسائط الإعلام عن سير التحري في قضية الرئيس السابق عمر البشير في المحكمة، وعن تضارب أقوال المتحري العميد محمد أحمد، عارٍ عن الصحة.

 

وأشار اللواء حسن في تصريح صحفي، إلى أن العميد أحمد أكد أنه تحرى مع الرئيس السابق في سجن كوبر بعد فتح البلاغ من قبل النيابة.


وأوضح حسن أن الجهة التي تلقت البلاغ هي الاستخبارات العسكرية، وأنها أحضرت النيابة وبعد تحريز المبلغ من قبل موظف ببنك أم درمان الوطني وتحويله لبنك السودان.


ولفت مدير الإدارة العامة للإعلام بأنه تم إخطار الشرطة التي بدورها أوفدت العميد المتحري، وأكد هذه الواقعة في محضر المحكمة في الصفحات 13-14-15.


وشدد على أن الشرطة تعمل كمؤسسة سيادية حيادية على تطبيق القانون وفق الدستور واللوائح والقوانين، وأن الشرطة لا تجامل حت أفرادها، ولا تتستر على أحد، وقال: "نطبق القانون على الكل".

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top