في مفاجأة من العيار الثقيل وصل مدير مكاتب رئيس الجمهورية الأسبق، مستشار الديوان الملكي للشؤون الأفريقية، الفريق طه عثمان الحسين، برفقة وفد سعودي رفيع، إلى الخرطوم أمس، بعد غياب دام لأكثر من عامين، وكان قد غادر البلاد في ظروف

اتحاد المصارف التابع للبنك المركزي، قلل من خطوة المجلس العسكري الانتقالي في استرداد أموال النظام السابق من البنوك الآسيوية والعربية، و إعادتها مرة أخرى لخزينة الدولة، وقال الاتحاد إن الخطوة تتطلب من المجلس العسكري العمل على إعادة هيكلة الجهاز القضائي

٭ ثلاثة أيام مرت حبست أنفاس الناس.. يكاد يكون يصعب التكهن بما سيحدث.. هكذا يترائى المشهد للناظر إليه من للوهلة الأولى.. ليس نتاج تسارع وتيرة الأحداث بل لحالة السكون.

جددت الحكومة إعترافها بوجود مطالب مشروعة للمحتجين وتعهدت بمعالجة الأوضاع الإقتصادية والخدمية التى أدت للإحتجاجات غير أنها ابدت تخوفها من وجود عناصر مندسة ومخربين وسط المحتجين.

حرىسبحان مغير الأحوال.. فبعد أن ركل وطرد من قبل مجلس تحرير جبال النوبة الذي نصب عبد العزيز الحلو رئيساً لقطاع الشمال التابع للحركة الشعبية لتحرير السودان، وبعد أن اختفى من مسرح السياسة وبات نسياً منسيا جراء الهزيمة النكراء التي ألحقت به، يطل الرويبضة

مهمة صعبة تنتظر فرقاء دولة جنوب السودان في الحكومة المعارضة المسلحة شهر مايو المقبل، الذي يشهد بداية تكوين حكومة الفترة ما قبل الانتقالية والتي أعلن عنها الرئيس الفريق “سلفاكير”، لتؤسس لقيام فترة انتخابات عامة شرعية ونزيهة .

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top