(النطاسي) هل يضمّد جراح السياسة؟

يجمع ما بين الهدوء والدقة، ساهمت البيئة الأسرية التي نشأ فيها في خلق الصفة الأولى وصقلت دراسته للطب الصفة الثانية، وممارسته السياسة خاصة إدارة الملفات شديد التعقيد جعلت منه شخصاً متردداً في غالب الأحوال.

حاول الطبيب غازي صلاح الدين تشريح الجسد السياسي منذ عقود مضت، بيد أن تقلبات السياسة الكثيرة انتهت به رئيساً لحزب حديث الولادة بعد سنوات زاخرة قضاها في صفوف الحزب الحاكم والحركة الإسلامية بصورة عامة، إذ اضطر مؤخراً لعقد مزيد من التحالفات السياسية آخرها ربما يرى النور نهار اليوم الأربعاء، وربما يعلن عن الرجل مرشحاً لرئاسة الجمهورية في انتخابات 2020م.

ديباجة تعريفية

من وسط السودان بمدنية مدني السني كانت صرخة ميلاد غازي صلاح الدين متولي العتباني في العام 1951م، درس معظم مراحله الأولية بمدني ثم التحق بمدرسة الخرطوم الثانوية القديمة، وفي العام 1970م التحق بجامعة الخرطوم (الجميلة ومستحيلة)، وتخرج في كلية الطب في العام 1978م، وكان يجب أن يتخرج قبل هذا التوقيت بعامين، بيد أن انشغاله بالعمل العام وانخراطه في صفوف الجبهة الإسلامية التي دخلت الخرطوم أيام العهد المايوي، ساهمت في فصله من جامعة الخرطوم لمدة عامين، ونال غازي عضوية اتحاد طلبة جامعة الخرطوم إبان دراسته بها وبعد تخرجه في الجامعة عمل مساعداً للتدريس، قبل أن يغادر لبريطانيا، ثم نال درجة الماجستير في الكيمياء، بعدها نال الدكتوراه في فلسفة الطب من جامعة جليفورد بلندن، دراساته العليا بلندن لم تمنعه من ممارسة العمل السياسي فكان عضواً في اتحاد الطلبة المسلمين ببريطانيا.

سيرة ومسيرة

بدأ غازي مسيرته في العمل السياسي مبكراً، منذ أن كان طالباً بكلية الطب جامعة الخرطوم، إذ لبى النداء الذي أطلقته الجبهة الإسلامية القومية لمقاتلة نظام الرئيس الأسبق جعفر نميري، وغادر إلى ليبيا، ونال تدريباً عسكرياً عالياً، فكان على رأس طليعة المقاتلين لنظام مايو ما عرف اصطلاحاً بغزو المرتزقة الذي ضم الإسلاميين وحزب الأمة والاتحاديين.

ويحفظ له التاريخ موقفه البطولي في دار الهاتف إبان ذلك الغزو، حيث قاتل في تلك المعركة حتى نفاد ذخيرة سلاحه، قبل أن يتمكن من الهرب، وذلك بحسب موثقين لتلك الأحداث.

شارك معه في تلك المعركة عدد من قيادات الجبهة الإسلامية منهم إبراهيم السنوسي، ومهدي إبراهيم. وفي الثمانينات تفرغ غازي للعمل العام، أستاذاً مساعداً في جامعة الخرطوم، ليأتي بعد انقلاب الإنقاذ مستشاراً سياسياً لرئيس الجمهورية منذ 1991 وحتى 1995م، ثم وزير دولة بالخارجية في العام 1995م، واختير أميناً عاماً للمؤتمر الوطني منذ العام 1996 وحتى العام 1998م، بعدها عمل وزيراً للثقافة والإعلام في الفترة ما بين (1998 ـ2001م)، ثم وزيراً للاتصالات والإعلام لمدة عام، وفي العام 2003م، عمل مستشاراً للرئيس البشير لشوؤن السلام، ثم عضوية المكتب القيادي بالمؤتمر الوطني، ثم رئيساً لكتلة الوطني بالبرلمان حتى 2013م.

وراء المفاصلة وضد الانفصال

أسند اليه ملف التفاوض مع الحركة الشعبية بزعامة الراحل جون قرنق دمبيور، بيد انه لم يستمر طويلاً في الملف، بعدما استشعر نوايا الحركة الشعبية الانفصالية فدفع باستقالته من قيادة وفد التفاوض، حيث كانت تحتضن ضاحية مشاكوس الكينية مباحثاته والتي مهدت لاتفاقية نيفاشا، وقيل إنه وصف اتفاقية نيفاشا بأسوأ اتفاقية في تاريخ السودان، لأنها تتضمن حق تقرير المصير.

جرى سحب غازي من ملف مشاكوس لمواقفه التفاوضية المتشددة، رضي بإبعاده لأنه خشي أن يحمل وزر انفصال السودان.

برغم موقفه المتأبي على الإنفصال إلا أن الرجل يعتبر من أبرز الذين قادوا شق صف الحركة الإسلامية في أوخر تسعينيات القرن الماضي بعد قيادته مذكرة العشرة التي أفضت لتقسيم الإسلاميين إلى ضفتي القصر والمنشية، بل قال أكثر من قيادي منهم أحمد عبد الرحمن وعثمان خالد مضوي إن غازي هو من دبر مذكرة العشرة الشهيرة، وعقب انقسام الإسلاميين عن طريق المفاصلة اعتكف الرجل بمنزله وقام بتبادل الرسائل السرية مع الدكتور الترابي، وفي أثناء اعتكافه بمنزله زاره مدير المخابرات الوطنية، وقتذاك نافع علي نافع بمنزله فخرج غازي من عزلته وشن هجوماً يعد الأعنف من نوعه على دكتور الترابي.

الشاهد في الأمر أن غازي بدا غير سعيد بشق صف الحركة الإسلامية في عام 1999م، ولم يكن يدر بخلده أن مذكرة العشرة التي أفضت للمفاصلة ستقود مآلاتها لتقسيم الإسلاميين.

ذات المذاق

نفس الكأس الذي تذوقه الترابي وأدى لإخراجه من قيادة الحركة الإسلامية بواسطة تلامذته، تذوقه غازي صلاح الدين بعد سنوات من الاستوزار داخل صفوف المؤتمر الوطني، ففي سبتمبر 2013م، أعلنت الحكومة عن حزمة من القرارات الاقتصادية قوبلت برفض شعبي كبير، حينها تواثق أكثر 30 عضواً بالحزب الحاكم على صياغة مذكرة عاجلة والدفع بها لرئاسة الجمهورية تطلب من الرئاسة التراجع عن القرارات، غير أن النتائج جاءت عكسية تماماً عندما شكل الحزب الحاكم لجنة لمعاقبة الموقعين على المذكرة ترأسها رئيس البرلمان في ذلك الوقت أحمد إبراهيم الطاهر، ورغم عدم مثول غازي أمام لجنة التحقيق وإرسال الرد مكتوباً، أصدرت اللجنة قراراً بفصله من صفوف حزب المؤتمر الوطني، بعدها خرج وأعلن عن ميلاد حزب "الإصلاح الآن".

صراعات خفية

عقب إقصاء الترابي من الحركة الإسلامية والمؤتمر الوطني معاً، أصبح غازي بمثابة المفكر البازر في صفوف النظام في العام، وقبل ذلك بفسحة زمن دخل غازي في صراع مع السفير الشفيع أحمد محمد في إطار سباق الظفر بمقعد الأمين العام بالمؤتمر الوطني وتحديداً في العام 1996م وقتها، وكال البعض اتهامات كثيفة لمجموعة غازي ودمغها بالتلاعب في نتائج تلك الانتخابات وإقصاء الشفيع الذي كان صاحب الحظ الأوفر في الفوز بالمقعد، إلا أن اللجوء لخيار التصويت السري عصف بالشفيع خارج التنافس، وجاء بغازي أميناً عاماً للمؤتمر الوطني. وفي 2008م تكرر سيناريو مشابه، حينما استعد غازي لمنافسة علي عثمان محمد طه على مقعد الأمين العام للحركة الإسلامية، إلا أن غازي فضل الانسحاب التكتيكي من تلك المعركة وإفساح المجال لطه، بيد أنه حاول إعادة الكرة مرة أخرى في انتخابات الحركة الإسلامية 2012م، وتوقع الكثيرون أن يجلس غازي على المقعد، بيد أنه انسحب في اللحظات الأخيرة لمصلحة الزبير أحمد الحسن، وعلل البعض انسحاب غازي بسبب إصرار شورى الحركة الإسلامية على أن يكون اختيار الأمين العام بصورة سرية عبر التصويت السري.

في ذات الوقت، أشار البعض إلى أن انسحابه كان خوفاً من تجرعه الهزيمة من قبل الزبير أحمد الحسن المسنود من قيادات ذات وزن مثل طه ونافع فكان الخيار الأفضل هو الانسحاب.

غيرة سياسية

يُشاع على نطاق واسع داخل أضابير الحركة الإسلامية أن ثمة غيرة متبادلة بين غازي صلاح الدين، وعلي عثمان محمد طه، منذ أيام الدراسة بجامعة الخرطوم، رغم أن طه يسبقه بعامين في الجامعة، بالتالي ساهمت هذه الغيرة في حدوث تنافس كبير بين الرجلين كانت الغلبة فيها لعلي عثمان محمد طه، الذي وقف سداً منيعاً أمام محاولة غازي صلاح الدين قيادة الحركة الإسلامية.

غازي في المعارضة

بعد خروجه من المؤتمر الوطني وسلكه دروب المعارضة الوعرة، فضل غازي أن ينشئ تحالفاً جديداً، ولم ينضم لقوى الإجماع الوطني الذي كان يتسيد ساحة المعارضة، بيد أن التحالف الذي أسسه غازي تعرض لعدة انشقاقات.

المهم في الأمر حينما نادى منادي الحوار دخل الرجل قاعة الصداقة بقلب سليم، قبل أن يخرج من الحوار بسبب إصرار الحكومة على إجراء الانتخابات في أبريل 2015م، قبل أن يعود مرة أخرى ثم يخرج مرة ثانية، بعدها شارك الرجل في الحكومة عبر تمثيل حزبه في الجهاز التشريعي ومنحه مقعدين بالبرلمان القومي نالهما حسن رزق وفتح الرحمن فضيل.

تحالف جديد

أمس الأول تأهبت الساحة لتوقيع غازي على الوثيقة الوطنية، بيد أنه تراجع في اللحظات الأخيرة دون توضيح الأسباب التي أدت لتأجيل توقيعه، غير أن بعض التسريبات تشير إلى أن تحالف قوى المستقبل الذي يتزعمه طلب تأخير التوقيع لإجراء بعض التفاهمات، ومن ثم التوقيع بصورة جماعية.

قالوا عنه

حينما سئل الدكتور الترابي في أحد الحوارات الصحفية عن حظوظ غازي صلاح في خلافة البشير قال وقتها، هو أكثر تأهيلاً من نواحٍ فكرية وسياسية ولكنه لا يحظى بسند قبلي في مجتمع يقيم على ذلك. ولم يبتعد القيادي الإسلامي التاريخي الدكتور الطيب زين العابدين كثيراً عن شهادة الترابي، وهو يقول لـ(الصيحة) في وقت سابق غازي أكثر السياسيين تأهيلاً هو مفكر من طراز فريد، ويكره التسطيح والتسرع في اتخاذ القرار، وهو شخص ذو قيم ويلتزم بها في كل أحوال حياته، فضلاً عن كونه شخصاً دقيقاً للغاية حتى في تعامله مع وسائل الإعلام ويقرأ كثيراً ويلتقي بعدد من السياسيين من مختلف بقاع العالم ويتبادل معهم الرأي، وهذه سمة يفتقدها بعض السياسيين السودانيين.

وأردف بالقول: لم نسمع أي اتهامات فساد في حق غازي، وبالتالي يعتبر شخصاً نظيف الذمة المالية. وقال: القيم والنزاهة التي يتميز بها غازي جعلته لا يتقدم في الساحة السياسية.

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top