دولة الجنوب.. انشقاقات واشتراطات

نفت سفارة جنوب السودان فى كينيا شائعات انشقاق احد دبلوماسييها الى جماعة متمردة بقيادة الجنرال فول مالونج اوان، وكانت البعثة الدبلوماسية في نيروبي نفت صحة البيان الذى تم تداوله يوم الأحد في وسائط الإعلام الاجتماعية

، والذى قال ان الوزير المفوض كار قانغ دينق انشق عن الحكومة وانضم للحركة المتحدة لجنوب السودان بقيادة رئيس هيئة الاركان

السابق الجنرال فول مالونق اوان المقيم فى كينيا، وندد دينق في بيانه المزعوم بالانشقاق بالقيادة السيئة والقبلية وقلة الحكم وقتل المدنيين والفساد. أيضا، في البيان الشخصي ظهر ختم السفارة ولكن كان من الواضح تصويره من وثيقة أخرى..

ليست حقيقية

وقالت السفارة فى بيان صدر امس نود أننا نقول بشكل لا لبس فيه أن هذه الوثيقة ليست حقيقية وتهدف إلى تشويه وسمعة شخصية واسم السيد كور قرنق دينج والسفارة في محاولة لخلق عقبات فى طريق ادائه مهامة الرسمي.

كما شجبت السفارة "حملة التشهير" ضد دبلوماسيتها، وأشارت إلى أن الطوابع قد تم نسخها ولصقها في الوثيقة، كما أن الوثيقة لا تحمل أي توقيع وسعى رئيس الأركان السابق للجيش إلى الانضمام إلى عملية السلام التي توسطت فيها "إيقاد" إلا أن الهيئة الإقليمية رفضت طلبه .ويتهم مالونج صديقه القديم الرئيس سالفاكير بمعارضته لمشاركته بينما تقول مصادر أخرى إن الهيئة الحكومية للتنمية الدولية لا تريد أن يكون لها زعيم معارض يخضع للعقوبات الدولية.

عدالة انتقالية

ناشد الاتحاد الأوروبي أطراف النزاع في جنوب السودان بمحاسبة الأشخاص المتهمين بارتكاب أعمال عنف.
وقال الاتحاد الأوروبي في بيان صحفي "نتوقع من جميع الأطراف محاسبة مرتكبي العنف وضمان وجود آليات العدالة الانتقالية والمحاسبة لشعب جنوب السودان" بالإضافة إلى ذلك، دعا الاتحاد الأوروبي إلى الإفراج عن جميع أسرى الحرب، وقال الاتحاد الأوروبي إنه من المهم أن تلتزم جميع الأطراف على الفور بأحكام اتفاق وقف الأعمال العدائية في كانون الأول 2017 وأن تنفصل عن قواتها وأن تفصل بينها فى المناطق المتفق عليهما.
واضاف ان الوصول الإنساني الكامل وغير المعاق في جميع أنحاء البلد له نفس القدر من الأهمية، ووثقت التقارير الأخيرة انتهاكات وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في جنوب السودان، والتي قد يصل بعضها إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية نتوقع من جميع الأطراف مساءلة مرتكبي العنف وضمان وجود آليات العدالة الانتقالية والمساءلة لشعب جنوب السودان.
إن التنفيذ الكامل للإجراءات، مثل الإفراج عن جميع أسرى الحرب والمعتقلين السياسيين، من شأنه أن يبني الثقة بين أطراف جنوب السودان ومع المجتمع الدولي ويمثل أهمية بالغة لعملية سلام فعالة، مع الشمولية السياسية والاقتصادية والشفافية والمساءلة."

مطلب شعبي

قال نائب رئيس الجمهورية جيمس واني إيقا إن حكومة جنوب السودان ستدعم النظام الفيدرالى الـ32 الذي تطالب به جماعات المعارضة بوضع حد له. وأدلى واني بتصريحاته في مراسم تنصيب ثمانية قساوسة، وتكريس خمسة أساقفة ورئيس أساقفة للكنيسة المشيخية الإنجيلية في ولاية نهر ياي. وكان وانى رفقة إيمانويل عادل أنتوني حاكم ولاية نهر ياي ويوليوس تابولي، وفي كلمة ألقاها في الاحتفال الديني، أشار إلى أن المعارضة تعارض النظام الفيدرالى الحالي الذي أنشأه الرئيس سالفا كير، لكن حكومته ستعمل ضمن الآلية المتفق عليها للدفاع عنها. واضاف أريد أن أخبركم أن قضية الولايات ستتم معالجتها من قبل لجنة الحدود المستقلة. نحن ندعم الولايات الـ32، ويريد شعب ياي أن تبقى الولايات الـ32 حتى يمكن تقديم الخدمات وكذلك إن اللجنة الدولية للإعلام ستطلق أنشطتها قريبا لتحديد عدد الولايات.
شراكة نيجيرية

تتطلع جنوب السودان، الدولة الغنية بالنفط في أفريقيا حديثاً، ولكنها لا تزال متورطة في مشاكل الدولة، إلى نيجيريا لتسويق مشروع الغاز الطبيعي المسال الضخم، وقال ديو ماثوك، وزير الطاقة والسدود في جنوب السودان، الذي زار ولاية ريفرز، في بورت هاركورت لموقع وايل بينق النيجيرى إننا نعتزم تسويق صناعة الغاز الطبيعي المسال في جنوب السودان. ولهذا السبب نبحث عن شركاء قادرين على تطوير قطاع الطاقة في جمهورية جنوب السودان". ويعتقد أن جنوب السودان، أحد أكبر منتجي النفط في إفريقيا، يعتزم استخدام شركته الوطنية للنفط، وهي شركة النيل للبترول (النيلب)، في دفع سياسة الطاقة التي من شأنها أن تجعل عائداتها النفطية تصل إلى من هم في أمس الحاجة إليها. يقال إن 50.6٪ من سكان البلاد يعيشون تحت خط الفقر. من عام 2010 إلى عام 2011، كان معدل التضخم في جنوب السودان 47%

خبراء عسكريون

كشف سفير جمهورية السودان لدى جوبا، عادل إبراهيم، عن وصول الخبراء العسكريين التابعين للجنة الأمنية المشتركة التي قررها إجتماع رؤساء أركان دول الإيقاد بالخرطوم في شهر أكتوبر الماضي. واتفق رؤساء أركان جيش دول الإيقاد على إرسال خبراء عسكريين، يمثلون دول الإقليم الستة بجانب رواندا، لتقييم الأوضاع والإمكانيات العسكرية لقوات حفظ السلام الإقليمية في جنوب السودان. وقال السفير عادل إبراهيم، في تصريحات صحفية لوكالة الأنباء السودانية "سونا" الثلاثاء، أن اللجنة سوف يراسها دولة السودان، وستقوم بتقديم تقريرها لإجتماع رؤساء الإيقاد الذي سوف ينعقد في التاسع عشر من شهر أكتوبر الجاري في أثيوبيا.

شريط اخباري

جوبا والمعارضة يسوِّقان اتفاقية السلام بياي

وصل نائب رئيس جمهورية جنوب السودان، جيمس وأني إيقا، إلى ولاية ولاية نهر ياي حاضرة مدينة ياي رفقة عضو تحالف الجماعات المعارضة جوليوس تابولي، نائب رئيس فصيل جبهة الخلاص الوطني، لتعبئة المواطنين عن السلام. وتهدف الحملة إلى نشر إتفاق السلام المنشط بين الحكومة والجماعات المعارضة والذي وقعت عليه الأطراف في 12 سبتمبر الماضي في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا .وقال إيقا، في حديثه أمام المصلين بالكنيسة الإنجيلية في ياي، إن الزيارة جاءت بتفويض من الرئيس سلفاكير، لتنوير مواطني ولاية نهر ياي باتفاق السلام. وحث إيقا مواطني الولاية بدعم إتفاق السلام، موكداً إلتزام الأطراف بتنفيذ إتفاق السلام. وجدد إيقا، تمسك الحكومة في جوبا بعدد الولايات الـ32، مشيراً إلى أن لجنة ترسيم الحدود وعدد الولايات ستبدأ أعمالها قريباً، مبيناً أن قضية الولايات ستتم معالجتها عبر اللجنة. وينص اتفاق السلام المنشط بين الحكومة والجماعات المعارضة على تشكيل لجنة لترسيم الحدود وتحديد عدد الولايات، خلال 90 يوماً من تاريخ التوقيع على الاتفاق.

700 أسرة نازحة تعانى أوضاعاً انسانية مزرية فى جونقلي

كشف مسؤول محلي إن أكثر من (700) أسرة نازحة تعاني أوضاعاً إنسانية مزرية عقب الهجمات التي شنها مسلحون على منطقة جالي في ولاية جونقلي .وفي الأسبوع الماضي، قُتل ما لا يقل عن 10 أشخاص ونهب الآلاف من الماشية عندما هاجمت مجموعة مسلحة معسكر "أكوت" للماشية في منطقة جالي .وقال كوال بول ممثل دائرة اطوج الشمالية في البرلمان الولائي، إن ما يقارب الـ(780) عائلة نازحة في حالة انسانية سيئة في مناطق المستنقعات في جالي .وناشد المسؤول وكالات الإغاثة العاملة في الولاية بالتدخل العاجل لتوفير الغذاء والأدوية للمحتاجين في أقرب وقت ممكن، وحث سلطات ولاية بوما والحكومة الوطنية في جوبا على إعادة الماشية المنهوبة لإصحابها.

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top