الانتباهة تكشف هوية الجنرال الإسرائيلي المتهم بتأجيج حرب الجنوب

كتب الخبير العسكري الإسرائيلي يوآف ليمور معلومات جديدة عن علاقة الجنرال يسرائيل زيف المتهم بارسال اسلحة الى جنوب السودان الدولة الوليدة، وقال في تقرير مطول نشرته صحيفة (إسرائيل اليوم) إن التقارب الإسرائيلي من دولة جنوب السودان

جاء انطلاقاً من كونها إحدى الدول الأكثر فقراً والأضعف حول العالم، مع معدلات بطالة وصلت الى 70%، وتعدّ معدلات موت الوفيات الأعلى في العالم، وهناك غياب شبه كامل للبنى التحتية، ومعظم السكان يعيشون في منازل الطين، وقليلون مرتبطون بالمياه والكهرباء، وهناك طرق قليلة معبدة. وأشار إلى أن العاصمة جوبا لا توجد فيها مواقع سياحية أو دار سينما أو محلات تسوق كبيرة، والمطاعم اللائقة متوفرة فقط في الفنادق القليلة في المدينة، وهي بعيدة عن متناول السكان المحليين. وأوضح أن المشروعات الإسرائيلية في دولة جنوب السودان بدأت قبل ثماني سنوات، ومن حينها بدأ الجنرال يسرائيل زيف بإنشاء مشروع أفق أخضر Green Horizon، ويعدّ صندوقاً تمويلياً للدولة، ويشبه كثيراً المشروع الذي أقامته الحركة الصهيونية قبل مئة عام، ويقوم على حيازة الأراضي وتشجيرها. وأكد أن المسؤولين الجنوب سودانيين يطلقون على زيف لقب (الجنرال)، حيث وصل جنوب السودان في عام 2008م وطلبوا استشارات عسكرية منه. وأوضح أن زيف التقى زعيم الجنوب سلفا كير ميارديت، واليوم يعمل رئيساً للدولة منذ إقامة الدولة، ونجح الجنرال زيف في إقامة علاقات وثيقة بين القادة المحليين مع أوساط أمنية إسرائيلية رسمية. وأشار إلى أنه كان يعتبر نفسه سفيراً إسرائيلياً هناك، وبعد إقامة دولة جنوب السودان رسمياً قدمت إسرائيل لها مساعدات طبية وإنسانية، وكانت من الدول القليلة التي وقعت معها على اتفاق لإقامة العلاقات الدبلوماسية، واليوم في جوبا هناك سفير إسرائيلي غير مقيم هناك، بل يتردد على العاصمة كل عدة أشهر، والعديد من الإسرائيليين يأتون إليها للبحث عن أعمال وعلاقات تجارية. وأضاف أن الشركة التي يملكها زيف (غلوبال سي إس تي) حظيت بمناقصة حكومية في جنوب السودان بقيمة (45) مليون دولار لمدة خمس سنوات، لإقامة أربع مزارع كبيرة في أرجاء الدولة، وختم التقرير بالقول إن الاتهام الأمريكي الأخير للجنرال زيف في ديسمبر وفرض عقوبات عليه، جاء بسبب اتهامه ببيع أسلحة بقيمة (150) مليون دولار لدولة جنوب السودان والمعارضة، واعتبار المشروعات الزراعية التي أنشأها مجرد واجهة لتجارة السلاح.

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top