اجتماع خطير حول الجنوب في إثيوبيا

تمكنت (الإنتباهة) من كشف أخطر اجتماع عقد بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا بين مدير جهاز الامن الوطني لدولة جنوب السودان الجنرال اكور كور وزعيم جبهة الخلاص الوطني الجنرال توماس سيريلو سواكا الذي اجرى الاسبوع الماضي، وبحسب المعلومات فإن مدير جهاز الامن

الذي كان مبعوثاً خاصاً من الرئيس سلفا كير قدم للجنرال عرضاً سرياً مقابل التخلي عن التمرد والانضمام الى حكومة سلفا كير، وتضمن العرض انضمام سيريلو الى الحزب الحاكم الحركة الشعبية لتحرير السودان، وافادت المعلومات بان الوفد الامني برفقة عدد من قيادات الدولة وصل الى اديس ابابا قادماً من جوبا، وطلب خلال زيارته لقاء الجنرال توماس، وان العرض تضمن حل جبهة الخلاص الوطني وعودة الجنرال الى الحركة الشعبية مقابل ان يتقلد منصب النائب الثاني لرئيس الجمهورية الذي من المقرر ان يشغله تعبان دينق بحسب اتفاقية الخرطوم وازاحة نائب الرئيس جيمس واني ايقا الى الحزب، هذا غير منح الاستوائيين رئاسة برلمان جنوب السودان ومنح الجنرال سيريلو حق اختيار رئيس البرلمان، وهذا غير وضع الجنرال في منصب الرجل الثاني في الحزب الحاكم تحت قيادة سلفا كير، وبعد ان تمكنت (الإنتباهة) من الاتصال بالجنرال سيريلو بشأن هذه المعلومات، رفض توماس التأكيد او النفى حول لقائه بمدير جهاز الامن الجنرال اكور كور، مع تأكيده ان لقاء عقد بالفعل مع مبعوث من حكومة جنوب السودان دون ان يكشف تلك الشخصيات، موضحاً ان اللقاء ناقش قضايا مختلفة حول الوضع الراهن، وحول العرض الذي قدمته حكومة جوبا، قال زعيم جبهة الخلاص انه لن يجرى اى صفقة سياسية مع احد لكنه مستعد لسماع الرأى الآخر، مؤكداً تمسكهم بمبدأ السلام الشامل العادل الذي يعالج كل القضايا التى أدت الى الحرب وإقرار نظام حكم فدرالي يضمن لشعب الجنوب تداول السلطة سلميا دون إقصاء أو ادعاءات زائفة واستعلاء عرقى بغيض.

 

 

 

 

 

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top