المُحرِّضون قبل المُنفِّذين !

 

  • الذين احتشدوا ثمّ هجموا على مقار لمصانع وشركات تعدين بمنطقة تلودي بجنوب كردفان وأضرموا فيها النيران وحوّلوها إلى هشيمٍ تذروه الرياح، هؤلاء فئة من المُواطنين مُغررٌ بهم ومُعبأون بشحنات سالبة “عالية الفولت”! وإذا كانت المسؤولية الجنائية ستذهبُ ابتداءً في اتّجاه المُنفِّذين المُباشرين للفعل الإجرامي الذي وقع مطلع هذا الأسبوع

الذين احتشدوا ثمّ هجموا على مقار لمصانع وشركات تعدين بمنطقة تلودي بجنوب كردفان وأضرموا فيها النيران وحوّلوها إلى هشيمٍ تذروه الرياح، هؤلاء فئة من المُواطنين مُغررٌ بهم ومُعبأون بشحنات سالبة “عالية الفولت”! وإذا كانت المسؤولية الجنائية ستذهبُ ابتداءً في اتّجاه المُنفِّذين المُباشرين للفعل الإجرامي الذي وقع مطلع هذا الأسبوع ، فإنّها قطعاً ستمتد إلى مُوقظي الفتنة ومُحرِّضي البسطاء ودافعيهم دفعاً في اتّجاه المأساة التي وقعت! والمُحرِّض الغبي قد ينسى نفسه وينسى صفته وينسى دولة القانون !

  • الذين استمرأوا الشحن السالب وبث الكراهية وشَحن عُقُول البسطاء واليافعين في اتّجاه الإقصاء واحتقار الآخر، بل وتجاوز ذلك إلى مرحلة “ندوسو دوس” هم ذات الفئة المَريضة ذات العقلية الضحلة التي تصوّرت أنّ الهمجية انتصارٌ، وأن العدالة تتمثل وتتجلى في اقتحام منزل د. عوض أحمد الجاز ونهب الأثاث والأجهزة الكهربائية! أو اقتحام مزرعة د. نافع علي نافع ونحر أعدادٍ كبيرة من النوق والأغنام التي يقتنيها ويُربِّيها هناك! أو قصف صالة قرطبة بالحجارة والمولوتوف استهدافاً لمنشط مُصدّق كان منعقداً بداخلها !
  • إنّنا في مرحلة أحوج ما نكون فيها للتعافي والتصافي والتحابي والتماسُك، والعمل معاً لأجل استكمال بناء الوطن وإعادة صياغة استراتيجيته ووثيقة مصالحة الوطنية إذا رأينا لذلك ضرورة، والذين لا يَزالون في حالة هياجٍ ثوري وتشنجٍ سياسي ونشوى زائفة بالانتصار قد يتوهّمون أنّ الدعوة للتصافي والتعافي والعمل المُشترك إنما هي منشأها الضعف فيستكبرون عليها ويرفعون عيار هياجهم وطيشهم وعُدوانيتهم فيخربون “حكومتهم” بأيديهم ويُسقطون السقف على رؤوسهم، والأحمق عدو نفسه عداءً مُبيناً .
  • وتبقى الإشادة مُستحقة بكَافّة شرائح القوات النظامية ومنسوبيها الذين كانوا بمنطقة الأحداث أو لحقوا بها، إذ كان تعاملهم في قمة الانضباط والوعي والمسؤولية، حيث لم يلجأوا لاستخدام القوة والذخيرة الحَيّة دفاعاً عن أنفسهم وعن الممتلكات العامّة والخاصّة، هذا تقدير موقف عظيم وحكيم من القادة العسكريين يُؤكِّد على مدى نُضج النظاميين، وحرصهم على السلام الاجتماعي.. نسأل الله أن يُؤمِّننا في أوطاننا ويَقِينا الفتن ما ظَهَرَ منها وما بَطن، ويُهيِّئُ لبلادنا من أمرها رشدا ويبلغها مصافي الأمم العظيمة .
  • خارج الإطار: القارئ حسين عبد اللطيف تساءل: هل هذه هي الحكومة المدنية التي ظللنا ننتظر فجرها وخيرها؟ حكومة تتوارى قياداتها خجلاً من استخدام البسملة في مُخاطباتها؟!
  • القارئ الوليد خلف الله انتقد منظمة حقوق الإنسان، وأنها جسمٌ هُلاميٌّ غامضٌ يخدم فئات مُحَدّدة ولا صلة له بقضايا البسطاء.
  • القارئ د. عادل عبد المنعم طَالَبَ بتحويل مقار المؤتمر الوطني إلى مراكز صحية ودُور رعاية.  
  • القارئ خالد النور “مدني” ناشد بإطلاق سراح د. مامون حمّيدة الذي ظلّ يعمل وزيراً لسنواتٍ دُون مرتّبٍ، وقال إنه رجل إنسان وعالم في الطب اجتهد في ترتيب وترقية ملف الصحة والمشافي.
  • القارئ إبراهيم حامد “كسلا” طَالَبَ بأن تُعطى “قحت” حق تعيين رئيس القضاء الذي ينفذ لهم أهداف الثورة وكذلك النائب العام !
  • القارئ كامل القرشي ناشد المسؤولين عن الطرق والجسور والالتفات الى طريق “مدني – سنار” الذي امتلأ بالحُفر الكبيرة والخطيرة!
  • القارئ أحمد عبد العزيز محمد بدوي “تمبول” أشاد بقوات الدعم السريع وأدوارها الإيجابية ومُبادراتها الاجتماعية المُميّزة .
  • نقلاً عن صحيفة الصحية

    بقلم الكاتب محمد حامد تبيدي

    سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

    Top