حمدوك في فاشر السلطان.. حقيقة ما حدث!

لم يشعر بعض النازحين في ولاية شمال دارفور بالتغيير الذي حدث في البلاد بإسقاط النظام السابق ومجيء نظام جديد بعد ثورة ديسمبر التي مهرها الشباب بدمائهم، فهم لا زالوا يعانون، كل ذلك انعكس على زيارة رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك للولاية التي وصلها أول أمس “الإثنين”

بغرض معرفة قضايا النازحين واللاجئين عن قرب لتضمينها ضمن مفاوضات السلام المقبلة حتى تتم معالجة الأزمة من جذورها.

وتنسم نازحو معسكري أبوشوك والسلام  بشمال دارفور بشريات الثورة التي نادت بالحرية والسلام والعدالة وجاهروا بمطالبهم دون مواربة حيث حملوا لافتات ناهضوا من خلالها زيارة حمدوك للولاية وقالوا إنهم لا يريدون زيارات وإنما أفعال .

وهتفوا بأن حكومة حمدوك لم تأت بجديد وأكدوا استمرار الاغتصاب والقتل بولايات دارفور إلى الآن وأشاروا لانعدام الأمن والاستقرار الذي ينشدون.

وانقسم الشارع في شمال دارفور قبل موعد الزيارة بين مؤيد لها وآخر رافض للزيارة ولكلٍّ مبرراته.

وقرأ رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك المشهد بحكمة وتروٍّ واستلم الرسالة التي دفع بها أصحاب الوجعة من أبناء النازحين.

وتعهد حمدوك بتحقيق جميع مطالب النازحين في دارفور، وأكد أن أي سلام يأتي بدون تحقيق مطالب النازحين في دارفور سيكون منقوصاً، وأضاف: في السابق كانت المفاوضات تتم في الغرف المغلقة دون استصحاب مطالب أهل دارفور ومشكلاتهم والتزم بالعمل على استصحاب مطالب أهل دارفور والنازحين في مفاوضات السلام المقبلة، وقال: منذ قدومنا في أول يوم أكدنا أن السلام أولوية لنا ولابد من تحقيقه.

وأكد حمدوك خلال مخاطبته أمس الإثنين نازحي معسكري السلام وأبوشوك أن سعادته منقوصة، وأضاف: لن نرتاح أو يهدأ لنا بال ما لم نحقق مطالبكم، ودعا الجميع للعمل سوياً من أجل تحقيق هذه المطالب.

وقال: رأيت كل الشعارات واللافتات المرفوعة التي تشير إلى أن دارفور لازالت تنزف، وتابع: سنعمل على معالجة كافة هذه المشكلات.

وقبل مغادرة حمدوك محطته الثانية في معسكري أبوشوك والسلام، ضجت الاسافير بصور رفعها بعض الناشطين أكدوا من خلالها خروج الفاشر في مظاهرات مناهضة لحمدوك وهو عكس ما حدث على الأرض، حيث تعالى الهتاف من قبل عدد محدود من النازحين في معسكري أبوشوك والسلام، وطالبوا خلالها بضرورة أن يشعروا بالتغيير فعلاً وأرادوا إيصال رسالتهم التي استلمها حمدوك الذي قطع خلال حديثه في لقاء جماهيري أمام نازحي معسكر زمزم بتنفيذ كافة مطالب أهل المعسكرات والتزم بتمثيلهم في المفاوضات المقبلة، وقطع بتحقيق السلام والعودة الطوعية التي تمثل أولوية قصوى لحكومته، وأعلن عن قيام مؤتمر جامع لقضايا السلام لمعالجة الأزمة من جذورها.

والتزم حمدوك بتحقيق العدالة والاقتصاص ممن دمروا البلاد وأشار إلى أن شعار الثورة هو حرية، سلام وعدالة، وأضاف: لذلك لابد من العدالة ومعالجة قضايا النازحين واللاجئين.

وتابع: لذلك جئنا للجلوس معكم والاستماع لقضاياكم ومشكلاتكم، وأكد على ضرورة العمل سوياً للنهوض بالبلاد.

وكانت الأزمة الاقتصادية حاضرة في خطاب حمدوك للنازحين، وأوضح أنها تمثل الأولوية الثانية لحكومته.

وقال: لا يمكن الاعتماد على الهبات لبناء اقتصاد البلاد، وأشار للإمكانيات الكبيرة التي تزخر بها، وأقر بالأزمة الاقتصادية التي يعاني منها الشعب السوداني، وأضاف ورثنا تركة ثقيلة لكننا سنعمل على تجاوزها.

من جانبه، قال وزير مجلس الوزراء الدكتور عمر مانيس إن السلام هو أول أولويات حكومة الفترة الانتقالية، وأشار إلى أن الحكومة لن تألو جهدًا إلى أن تحقق السلام مع جميع شركاء الكفاح المسلح.

وأضاف: السلام يتطلب تضافر الجميع حتى يتنزل، وتابع: الحكومة تسعى وأراه قريباً.

واستدرك: لكنه يحتاج لجهد على مستوى القاعدة لتحقيق السلام الاجتماعي، وشدد على ضرورة انخراط الجميع في تحقيق السلام الاجتماعي.

من جهته طالب ممثل الحرية والتغيير بالولاية محمد آدم، بوقف الحرب، ومن ثم تحقيق السلام، وأكد أن ذلك المدخل للقيام بكافة المشروعات الخدمية والتنموية.

وشكلت عودة المنظمات الدولية لعملها في معسكرات النازحين، بجانب تسليم الرئيس السابق المشير عمر البشير لمحكمة لاهاي مطالب أساسية للنازحين، وبرروا ذلك بأن المنظمات الدولية كانت تقوم بتوفير الغذاء بعدالة للجميع غير أن النظام السابق كان يستخدمها ككروت ضد النازحين، فيما برروا مطالبتهم بتسليم البشير للجنائية بأنه جزء من العدالة التي ينشدونها.

وطالب ممثل النازحين بمعسكر زمزم حسن صابر بدخول المنظمات للمعسكر، وأشار للتمييز الذي كان يمارسه النظام السابق الذي قسمنا إلى ألوان دون عدالة،وأشار إلى أن ٨٠% من أبناء النازحين مشردون لأنهم لا يستطيعون سداد التزامات المدارس، واتهم النظام السابق بعدم توفير الأمن عن قصد. وشدّد على ضرورة توفير الأمن الذي يفتقده ساكنو المعسكر.

بينما قال ممثل العمد بمعسكر زمزم آدم بوش: لا معنى للحراسة يا حمدوك، وأضاف: من جاء من رحم الشعب لا يحتاج لحراسة مثل هذه. وتابع: نحن نحرسك.

وطالب بتوفير الغذاء، ونحن جياع أراضينا محتلة، ونحن مسلوبون مجردون من السلاح وقطع بأن السلاح موجود ولم يجمع حتى الآن.

وطالبت ممثل الكنداكات بمعسكر زمزم فاطمة عبد الرحيم بتسليم مرتكبي الإبادة الجماعية في دارفور إلى لاهاي، وكشفت عن استمرار اغتصاب النساء بالمعسكرات رغم التغيير الذي تم.

وأشارت إلى فرحتهن بهذا اليوم رغم المرارات والمحن التي مررن بها، وأشارت لاغتصاب المئات من النساء ووصلنا لمعسكرات النازحين مكتوفي الأيدي، وقالت: للأسف طردت هذه المنظمات من قبل النظام السابق، وأشارت إلى أن بالمعسكر حوالي ٣٥ شهيداً بجانب حرق ٦٥منزلاً، ولم يتم محاسبة الجناة حتى الآن، وطالبت باتخاذ قرارات تجاه الانتهاكات التي تمت، ودعت لتوفير الأمن وتوفير الدعم من قبل المنظمات الدولية، وشددت على ضرورة إنشاء مستشفى متكامل وإسعاف وغرفة ولادة، بجانب توفير التعليم وتمثيل المرأة في مفاوضات السلام، وشددت على ضروة إنشاء مراكز متكاملة لتأهيل المرأة، وإنشاء مراكز الدعم النفسي لضحايا الاغتصاب، ودعت لمشاركة المرأة في مراكز اتخاذ القرار.

وطالب ممثل الشباب بالمعسكر مختار كدابو بتسليم الرئيس السابق المشير عمر البشير لمحكمة لاهاي، وأضاف: العدالة الاجتماعية مدخل للسلام والمصالحات، وأوضح أن هدية الحكومة السابقة لأطفال دارفور كانت عبارة عن قنبلة ملتوف. وأعلن استمرار نضالهم حتى يتم انتزاع كافة حقوق النازحين. وأضاف: لابد للحكومة الاتحادية من إنصاف الضحايا الذين دفعوا الثمن بسبب الحكومة السابقة، وطالب بإنشاء مراكز لتدريب الشباب وإنشاء إستادات وملاعب للشباب.

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top