ورشة الجريمة الإلكترونية تطلق تحذيرات خطيرة

حذر خبراء تقنيون وأمنيون من خطورة ارتفاع معدلات الجرائم الإلكترونية، وتوقع المهندس محمد عبدالرحيم مدير المركز القومي للمعلومات أن العام القادم سيشهد تطوراً في الجريمة الإلكترونية

وبأن يتم السطو على المال. واضاف لدى مخاطبته أمس ورشة الجريمة الإلكترونية واثرها على الشباب بدار الشرطة ان السودان شرع في استخدام الدفع الإلكتروني. الى ذلك قطع الفريق السر أحمد عمر رئيس هيئة التوجيه والخدمات الناطق الرسمي الطريق أمام قراصنة الشبكات العنكبوتية، وقال إن الشرطة انتبهت للجرائم المستحدثة منذ وقت مبكر، واهتمت بها من خلال دوائر مختصة تتبع للإدارة العامة للمباحث والتحقيقات الجنائية. مؤكداً أن الشرطة السودانية بكل مكوناتها ظلت تقوم بوضع الخطط الإستراتيجية للتنبؤ بالجرائم قبل وقوعها ومعالجتها عبر إداراتها المتخصصة سعياً لاستئصال الجريمة، مبيناً أن الشرطة تمتلك من الكفاءات والامكانيات مما يمكنها من اداء دورها بالصورة المثلى مما يجعلها في مصاف الدول المتقدمة، ذلك من خلال التدريب المستمر وتبني الخطط والمشروعات الهادفة، وقال إن الشرطة قادرة على مكافحة الجريمة الالكترونية ومستحدثاتها وحماية موروثات البلاد ومجابهة الاخطار من خلال تكنولوجيا متطورة متجاوزة كل العقبات.
من جانبه أبان الاستاذ محمد عبدالرحيم مدير المركز القومي للاتصالات سعي الحكومة لإنشاء محكمة مختصة بجرائم المعلومات وفقاً لقانون جرائم المعلومات الذي تم تشريعة في العام 2007م مؤكداً تعاون وزارة الداخلية وجهاز الامن والمخابرات الوطني وشركات الاتصالات في إنفاذ العديد من المهام المشتركة حفاظاً على قيم المجتمع وسلامته. يذكر أن الورشة أقيمت بشراكة بين وزارة الاتصالات والاتحاد الوطني للشباب السوداني والمؤسسة الشبابية لتقانة المعلومات، وبرعاية مدير عام قوات الشرطة.

نقلا عن صحيفة السوداني 4/12/2016م

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top