كم أنا حزين أن تضطرنا الإنقاذ بسبب تخبّطها وبؤس أدائها وتضييقها على الشعب الصابر المحتسب إلى المقارنة بل والمفاضَلة بينها وبين وحوش الجبهة الثورية،

بلغ تصريح على دعاة ما يسمى العصيان المدني جاء على لسان مساعد رئيس الجمهورية المهندس إبراهيم محمود حامد بأن هذه الحملات والدعوات "كلام في الهواء".

> لو توقف دعاة ما يسمى بالعصيان المدني قليلاً، وتمعنوا في زيارات السيد رئيس الجمهورية لولايات السودان المختلفة كسلا والجزيرة وقريباً الشمالية ثم ولايات أخرى

كنا يومها مجموعة صحفيين سودانيين بمركز الأهرام للدراسات بالقاهرة.. لما كانت قناة الجزيرة وأخواتها ينشطن في نقل مجريات ثورات الربيع العربي.. كانت يومئذ مجموعة عواصم تشتعل تحت وطأة الثورات الشعبية..

ملأ الشيوعيون ومنسوبي المعارضة داخلياً وخارجياً العالم الافتراضي والأسافير بالقوائم والفيديوهات والهاشتاقات والروابط المناوئة، ودعوا بكل ما أوتوا من قوة وكوارد لإنجاح العصيان.

> على طريقة أين تسهر هذا المساء ..؟
> أقلبنا على بعضنا متسائلين ..أنا والإخوة الزملاء النور أحمد النور رئيس تحرير (الصيحة) ومحمد الفاتح احمد رئيس تحرير(ألوان) والصحفي الكبير امام محمد امام ، وأجبنا عن السؤال ضاحكين ..

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top