غارات نهب الأبقار بجنوب السودان.. حروب استنزاف في موسم الجفاف تتسبب غارات نهب الأبقار في مقتل المئات من الرعاة الشباب سنويا في دولة جنوب السودان، ضمن نزاعات يسميها البعض "حروب موسم الجفاف الاستنزافية".

حان الوقت، وأصبحت الظروف الآن مؤاتية ومناسبة، لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب !.. بهذه الكلمات صيغت أجندة المبادرة العربية الإقليمية التي رفعت جلساتها مؤخراً من داخل الجامعة العربية، والتي تبنت خلالها رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب

ظلت العلاقات السودانية الخارجية، محور نقاش دائم ونقطة ترتكز عندها كل سياسات وزراء الخارجية الذين تعاقبوا على وزارة الخارجية على مر سني حكومة الإنقاذ الوطني، ومن بعدها الحكومات الإئتلافية المختلفة من قاعدة عريضة إلى وفاق وطني أنجزت عقب إنهاء الحوار الوطني

قليل من دول العالم تنظر إلى جنوب السودان كموقع مثالي لمشروع تجاري، غير أن الصين بنت الكثير من سمعتها كقوة عالمية عظمى على فلسفة اقتصادية تقوم على تقبل المخاطر، كما يوفر جنوب السودان فرصة مربحة لرواد الأعمال

في ظاهرة جديدة تحاول بعض الجهات التي تقف وراء التظاهرات والإحتجاجات بإقحام الاطفال فيها وتقديمهم في الصفوف الاولي والحرص علي إظهارهم خلالها في مختلف الأعمال سواء برفع الشعارات أو تقديم الخدمات، أو حتى جرهم للعنف عن طريق إشعال

كثيراً ما نسمع بمصطلح (التفكير خارج الصندوق)، ولابد أن الجميع تساءل عن معناه عندما سمعه لأول مرة، ولو كنت تسمعه للمرة الأولى فهو يعني باختصار أن تفكر في أي مشكلة تواجهها وكأنك لست طرفًا فيها، اخرج من الصندوق لتجد حلاًّ للمشكلة

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top