الأزهر يحذر من خطورة الشائعات في تخريب الدول

القاهرة: «الخليج»
حذر علماء أزهريون من خطورة الشائعات على الدولة والمجتمع، ومن تفشيها الذي يسبب الكثير من الإرباك والفوضى؛ حيث إن بعض الناس يتعامل مع الشائعات وكأنها حقائق.


وقال عبد المنعم فؤاد، المشرف على الرواق الأزهري، خلال الندوة، التي نظمها رواق الجامع الأزهر، مساء أمس الأول الاثنين، تحت عنوان «الشائعات وخطورتها على استقرار المجتمعات»، إن قضية ترويج ونشر الشائعات، أصبحت من أخطر القضايا، التي تهدد استقرار المجتمعات، وقد انتبه لها الإسلام، وحذر منها، مؤكداً أن شبكات التواصل الاجتماعي أصبحت مصدراً مزعجاً لنشر الشائعات في الوقت الحالي.
وأضاف، أن الواجب على الشباب، خاصة الإعلاميين، أن يتنبهوا إلى خطورة الشائعات على استقرار المجتمع، حتى لا يتعرض الوطن إلى هزات فكرية واجتماعية. وأكد إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الأزهر الأسبق، أن مواجهة الشائعات أصبحت فريضة مجتمعية يجب أن يلتزم بها الجميع، لخطورتها الكبيرة على المجتمع، مستشهداً بالشائعة التي انتشرت أيام الرسول، صلى الله عليه وسلم، عن السيدة عائشة رضي الله عنها، وما أحدثته من تأثير أشبه بالزلزال، في جيل يُعدّ هو أفضل ما عرفته البشرية، إلى أن أنزل الله براءة أم المؤمنين في سورة النور، موضحاً أن الناس يغلقون عقولهم أمام الشائعة ويعظمونها بأفواههم حين ينقلونها.
المصدر: الخليج الاماراتية 6/3/2019م

Read 81 times

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top