نظام البشير يستعيد توازنه ويُنذر معارضيه

الخرطوم -
 أصدرت محكمة سودانية، الأحد، حكما مخفّفا بالسجن على قيادية في حزب الأمّة المعارض، اعتبره مراقبون مجرّد إنذار للمعارضة من قبل نظام الرئيس عمر حسن البشير الذي بدأ يستعيد ثقته بنفسه مع ظهور بوادر عن نجاحه في احتواء الموقف والحدّ من زخم الاحتجاجات الشعبية ضدّه بعد سلسلة طويلة من الإجراءات كان قد اتّخذها؛

ومن ضمنها تخلّيه عن رئاسة حزب المؤتمر الوطني وإسناد أهم المناصب التنفيذية إلى ضباط بالمؤسسة العسكرية.

وفي مقابل ما يبدو أنّه نجاح للنظام، لم يبد أنّ المعارضة السودانية بصدد النجاح في تأطير الشارع وإعطاء دفع لاحتجاجاته التلقائية، فيما يقول متابعون للشأن السوداني إنّ مستوى ثقة السودانيين بالمعارضين لا يختلف كثيرا عن مستوى ثقتهم بالبشير وحكومته.
وقضت محكمة الطوارئ، الأحد، بسجن ابنة رئيس حزب الأمّة المعارض أسبوعا بعد توقيفها خلال تظاهرة كانت تتجه إلى البرلمان احتجاجا على فرض الرئيس البشير حالة الطوارئ بالبلاد، بحسب ما أعلن مسؤول في الحزب.

وقال محمد المهدي رئيس المكتب السياسي لحزب الأمة لوكالة فرانس برس “حكمت محكمة الطوارئ على مريم الصادق المهدي نائبة رئيس حزب الأمة الصادق المهدي الأحد بالسجن أسبوعا وغرامة بألفي جنيه، وفي حال عدم الدفع السجن أسبوعا آخر”. وأوقفت مريم المهدي وشقيقتها رباح وأخريات في وقت سابق الأحد. وكان منظمو الاحتجاجات في السودان دعوا إلى تنظيم مسيرة مناهضة لقرار البشير بفرض حالة الطوارئ في 22 فبراير الماضي، عقب حملة أمنية واسعة.

كما قرر البشير حظر التجمعات غير المرخص لها وأمر بإنشاء محاكم طوارئ خاصة للنظر في “الانتهاكات” التي يتم ارتكابها في إطار حالة الطوارئ.

وبالإضافة إلى ابنتي الصادق المهدي، أوضح محمد المهدي إنّ “قوات الأمن أوقفت خمس نساء أخريات من قادة الحزب”. وتابع “ما زلنا في انتظار صدور الحكم ضد رباح المهدي وخمس أخريات”. وأفاد بأنّ قوات الأمن أطلقت الغاز المسيّل للدموع على المتظاهرين. وقال شاهد إنّ “الشرطة فرّقت المتظاهرين قبل أن تبدأ المسيرة”. وتابع أنّ “المتظاهرين خرجوا في بعض مناطق أم درمان لكنّ الكثير منهم تم توقيفهم”.

ويشهد السودان تظاهرات شبه يومية على خلفية أزمة اقتصادية خانقة. وبدأت الاحتجاجات في 19 ديسمبر 2018 إثر قرار السلطات رفع سعر الخبز ثلاثة اضعاف، لكنّها سجّلت خلال الأيام الماضية تراجعا واضحا في زخمها.
وقال مراقبون إنّ نظام البشير راهن على طول النفس، ويبدو أنّه نجح في ذلك، حيث حافظ على ولاء العمود الفقري للنظام، وهو القوات المسلّحة.

وفي مؤشّر على عودة نسبية للهدوء، أعلنت وزارة التعليم العالي في السودان، الأحد، استئناف الدراسة بجميع الجامعات السودانية اعتبارا من يوم غد الثلاثاء، وجاءت الخطوة بعد قرار حكومي بإغلاق جميع الجامعات الحكومية في الولايات المختلفة مع اندلاع التظاهرات في المدن السودانية منذ ما يزيد عن الشهرين.

المصدر: العرب اللندنية 11/3/2019م

Read 77 times

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top