إثيوبيا وفرنسا تفتحان «صفحة جديدة» في العلاقات

وقعت إثيوبيا وفرنسا أول اتفاق بينهما بشأن التعاون العسكري يشمل مساعدة الدولة الحبيسة في بناء سلاح للبحرية، بينما تسعى باريس لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع ثاني أكبر دول إفريقيا سكانا.


ويسعى الرئيس الفرنسي خلال زيارة تستغرق أربعة أيام لمنطقة القرن الإفريقي إلى الانفصال عن تاريخ فرنسا الاستعماري في القارة، وإلى تعزيز العلاقات في منطقة تراجع الوجود الفرنسي فيها في السنوات القليلة الماضية.
ويريد ماكرون أن يستغل مزيجا من قوة باريس الناعمة في الثقافة والتعليم ومعرفتها في المجال العسكري، للحصول على موطئ قدم في وقت تنفتح فيه إثيوبيا.
وقال ماكرون في مؤتمر صحفي إلى جانب رئيس الوزراء الاثيوبي أبي أحمد «اتفاق التعاون الدفاعي الذي لم يسبق له مثيل يوفر الإطار... ويفتح بشكل ملحوظ الطريق لفرنسا للمساعدة في تأسيس مكون بحري إثيوبي».ويشمل الاتفاق أيضا التعاون الجوي والعمليات المشتركة وفرص التدريب وشراء العتاد. ويشرف أبي، الذي تولى رئاسة الوزراء في أبريل الماضي، على تغييرات سياسية واقتصادية كبيرة شملت العفو عن الجماعات المتمردة في المنفى والمصالحة مع العدو القديم إريتريا. (أ.ف.ب)
المصدر: اخبار الخليج الاماراتية 14/3/2019م

Read 42 times

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top