السودان يتجه للإنعاش المبكر والانتقال من الإغاثة إلى التنمية

قالت وزيرة الدولة بالتعاون الدولي سمية أكد، إن السودان اتجه إلى الإنعاش المبكر والانتقال من الإغاثة إلى التنمية المستدامة، وذلك بتوفير وتمليك وسائل إنتاج مدرة للدخل للمتأثرين بمناطق النزاعات، ممتدحة دور هيئة الإغاثة الإسلامة في السودان.

 

وأضافت أن هيئة الإغاثة الإسلامية ظلت تقوم بدور كبير في وقت الإزمات وإنفاذها للعديد من البرامج الإنسانية في المناطق المتأثرة، والتي كان لها الأثر الإيجابي وسط المتأثرين.

وأشارت في تصريحات صحفية، السبت، خلال لقائها وفد هيئة الإغاثة الإسلامية عبر العالم الذي يزور البلاد هذه الأيام برئاسة م. يوسف أحمد المدير الإقليمي لشرق أفريقيا، أشارت إلى اهتمام الحكومة السودانية ببرامج ومشاريع الإعمار والتنمية.

وقالت إن الاجتماع تناول العديد من قضايا التعاون بين الهيئة والسودان، وأطلعت وفد الإغاثة بمهام ودور وزارة التعاون الدولي في مجال التنسيق مع شركاء التنمية.

من جهته، امتدح المدير الإقليمي م. يوسف أحمد، النهج المتطور الذي تتبعه الحكومة السودانية في اهتمامها بالبرامج التي تمس حاجة الإنسان السوداني ودور وزارة التعاون الدولي المستمر في التنسيق مع المنظمات الأممية والدول الصديقة والشقيقة.

وقال إن زيارة الوفد للسودان تأتي في إطار جولة لدول شرق أفريقيا للتعرف على ما يحتاجه المتأثرون من معونات عاجلة، وإن الهيئة الإسلامية لديها برامج وخططاً ستقوم بتنفيذها في الفترة المقبلة بإقليم شرق أفريقيا.

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top