بحث مشاكل التعدين التقليدي بغرب دارفور

أكد اللواء الركن عبدالخالق بدوي محمود والي غرب دارفور المكلف أن قرار استمرار او إيقاف التعدين التقليدي ليس حكراً على جهة واحدة، الأمر الذي يتطلب البحث مع كافة الجهات لاتخاذه في ظل توافر الذهب في ست من محليات الولاية.

 

جاء ذلك خلال ترؤسه الاجتماع الأول لمجلس تنسيق التعدين في الولاية والذي شاركت فيه كافة الجهات ذات الصلة بالتعدين التقليدي، واستعراض المجلس القضايا التي تواجه عملية التعدين التقليدي في الولاية من حيث المخاطر الأمنية وانسحاب الشباب من الدراسة في المراحل المختلفة إضافة إلى الأضرار بالإنسان وصحته والبيئة المحيطة بمناطق التعدين والإضرار بالزراعة.

واستمع المجلس إلى تنويرات أمنية ومن الأبحاث الجيولوجية ومخاطر إمكانية وجود مخلفات الحرب غير المتفجرة من المؤسسات الفنية، كما اطلع المجلس في اجتماعه لخطة مجلس تنسيق التعدين الولائي قدمها رئيس المجلس المهندس فضل الدوم أحمد والتي شملت كيفية تقنين العمل في حالة السماح بمزاولة التعدين التقليدي.

من جانبهم أكد أعضاء المجلس ضرورة البحث عن الطريقة المثلى لتقنين العمل في تلك المناطق لضمان عدم افراز الظواهر السالبة بالولاية وانسانها خاصة وان مجموعات كبيرة جداً من المعدنين التقليديين قد وصلت المنطقة من مختلف الجهات رغماً عن منع حكومة الولاية لمزاولة نشاط التعدين التقليدي حتى اللحظة.

وأبان المهندس ذوالنون عبدالرحيم مدير إدارة التعدين في الولاية أن إدارته عملت على وضع الترتيبات الفنية والإدارية وكيفية تفادي الأضرار إضافة إلى وضع الترتيبات التي تسبق عمليات التعدين بتوفير احتياجات المعدنين، مؤكدا أن الوجود الجيد للقوات الأمنية كفيلة لتوفير الامن في مناطق التعدين، مشيرا الى أن الإسراع في البدء للتعدين سيأتي بفوائد اقتصادية للولاية ومواطنها خاصة في ظل الحرص على انشاء أسواق ومجالس تنسيق للمحليات تشملها الخطة المتكاملة للشركة لكل المحليات والتي وضعت الاعتبار لكافة المشكلات التي واجهت عمليات التعدين الاهلي في الولايات المختلفة.

اللواء الركن عبدالخالق بدوي محمود والي ولاية غرب دارفور المكلف أكد أن الكثير من المعلومات التي يتداولها المعدنون عن كميات الذهب الموجودة في الولاية غير صحيحة لأنها لا تستند لدراسات علمية وعليه يجب علينا اختيار منطقة واحدة ذات ميزات تفضيلية تمكن السلطات من بسط الأمن وهيبة الدولة فيها لإعلان انطلاقة التعدين منها وتقييم الموقف الذي عليه تعتمد عملية فتح مناطق اخرى للتعدين في الولاية.

وأمن المجلس على تشكيل لجنة من المختصين لإجراء الدراسة على المنطقة التي يتم اختيارها كمنطقة أولية تتبعها دراسات جدوى اخرى لبقية المناطق.

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top