ويبدو أن لقرب مقر فيسبوك من مقر يوتيوب صلة بزيادة الإجراءات الأمنية في شركة التواصل الاجتماعي، بحسب ما ذكر موقع "بيزنيس إنسايدر".

وبالطبع فإن الحراس في فيسبوك يرتدون الملابس العادية ولا يظهرون للعيان، وهم يجوبون مقر الشركة في وادي السيليكون طوال الوقت، لكن يمكن لبعض الموظفين معرفة هؤلاء.

وفي مقابلة ضمن تحقيق موسع أجرته بيزنيس إنسايدر بشأن الإجراءات الأمنية في فيسبوك بعد حادثة يوتيوب، قال كبير مسؤولي الأمن في موقع التواصل الاجتماعي نيك لوفرين إن الشركة عززت على الفور من "وضعها الأمني".. لكن قلة يدركون هذا الأمر داخل مقر الشركة.