سبتمبر 23, 2019

قوى الحرية تطالب (نفسها) بالإستجابة لطلباتها!

خاص: سودان سفاريمع أن قوى الثورة تعرف مسبقاً الكيفية التى يتم بها اختيار رئيس ...
سبتمبر 23, 2019

وزير الطاقة يلتقي بوفد شركة (CTS) التركية

رحب وزير الطاقة والتعدين المهندس عادل على ابراهيم برغبة شركة  (CTS) التركية في ...
سبتمبر 23, 2019

قطر تواصل دعمها لمتضرري السيول والفيضانات بالسودان

سيرت منظمة قطر الخيرية – مكتب السودان- اليوم قافلة إغاثية إلى ولاية كسلا بشرق ...
سبتمبر 23, 2019

وزير المالية: دعم الخبز والمحروقات سيستمر حتى يونيو المقبل

 قال وزير المالية د.إبراهيم البدوي، يوم الإثنين، إن الحكومة الانتقالية ستطلق ...
سبتمبر 23, 2019

والي جنوب دارفور يقيل المديرين التنفيذيين للمحليات

 أقال والي ولاية جنوب دارفور المكلف اللواء هاشم خالد محمود، سبعة من المديرين ...
سبتمبر 23, 2019

الجزيرة تضع تحوطات لمنع انتقال الإسهالات المائية

بحثت اللجنة العليا لمكافحة أمراض الخريف في محلية جنوب ولاية الجزيرة، التحوطات ...
سبتمبر 23, 2019

خبراءيمتدحون جهود الدعم السريع في مكافحةنواقل الأمراض

امتدح د. محيي الدين محمد محيي الدين الخبير والمحلل السياسي مساهمات قوات الدعم ...
سبتمبر 23, 2019

أكاديمي: القطن البرازيلي عالي الإنتاجية قليل الكلفة

أشاد المزارع أحمد بابكر عبد الله من مكتب ود حسين بالقسم الأوسط بمشروع الجزيرة ...
سبتمبر 23, 2019

مشروع لصغار المنتجين بسدي أعالي عطبرة وستيت

شرعت وزارة الثروة الحيوانية في تنفيذ مشروع تحسين وتوفير سبل كسب العيش للقطاعات ...
سبتمبر 23, 2019

الشريعة بين قرنق وعائشة موسى !

هل بربكم هي مجرد صدفة ان تصرح عضو مجلس السيادة عائشة موسى وهي التي تتوكأ على ...
سبتمبر 23, 2019

حتى متى يا شيوعي ؟!

كما يُقال فإن الطبع يغلب التطبُّع، ومن شبَّ على شيء شاب عليه، الحزب الشيوعي ...
سبتمبر 23, 2019

مواصلات الخرطوم

*قبل فترة ليست بالقصيرة،  تناولت في (أنواء) مواصلات الخرطوم في محاولة مني لسبر ...
سبتمبر 23, 2019

لماذا التراجع ؟

تراجع المجلس السيادي عن القرار الصائب الذي أصدره المجلس العسكري السابق في ...
سبتمبر 23, 2019

مأزق الملك العريان..!

ما علينا.. تتدحرج التركيبة المُستجدّة بالسلطة سريعاً نحو الحتف الحتمي، مُلطّخة ...
سبتمبر 23, 2019

قيادات أبيي:استصحاب المجتمعات اساس لاي مبادرة للحل

رحب القيادي بقبيلة المسيرية الدكتور محمد عبد الله ود ابوك، بأي مبادرة تمكن ...
سبتمبر 23, 2019

إحتجاجات طلابية بنيالا لليوم التالي

لليوم الثاني على التوالي شهدت مدينة نيالا حاضرة ولاية جنوب دارفور مظاهرات لطلاب ...
سبتمبر 23, 2019

أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم الأثنين

  أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم الأثنين   العملة شراء ...
سبتمبر 23, 2019

عرمان: "اجتماعات مصر" تبحث تشكيل جيش موحد

اكد القيادي في الجبهة الثورية، ياسر عرمان، إن اجتماعات "العين السخنة" بجمهورية ...
سبتمبر 23, 2019

"المالية" تسعى لزيادة الإيرادات في ميزانية 2020

أكد وزير المالية والتخطيط الاقتصادي، د. إبراهيم أحمد البدوي، سعي الوزارة إلى ...
سبتمبر 23, 2019

وزير العدل السوداني يشارك في الدورة "42" لحقوق الإنسان

يشارك وزير العدل، د. نصر الدين عبدالباري ، في اجتماعات الدورة (42) لمجلس حقوق ...
سبتمبر 23, 2019

"السيادي" يعد بتطوير تجارة الحدود عبر غرب دارفور

وعد عضو مجلس السيادة، رئيس اللجنة الاقتصادية، اللواء ركن (م)  إبراهيم جابر، يوم ...
سبتمبر 23, 2019

(40) لقاءً ثنائياً لـ"حمدوك" بنيويورك

توقعت مصادر دبلوماسية عقد رئيس الوزراء، د. عبدالله حمدوك، أكثر من (40) لقاء ...
سبتمبر 23, 2019

"الخارجية" تبحث انعقاد القمة الروسية الإفريقية الشهر المقبل

بحث وكيل وزارة الخارجية المساعد بالإنابة، السفير محيي الدين سالم، يوم الأحد، مع ...
سبتمبر 23, 2019

الطويل: إطلاق أسرى الحركات دليل على حسن نوايا الحكومة

امتدح رئيس تيار المستقلين الوطنيين الأحرار، عثمان إبراهيم الطويل، يوم الأحد، ...
سبتمبر 23, 2019

"الشعبي" يدعو الأحزاب للاستعداد للانتخابات المقبلة

دعت نائب الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي، د. سهير أحمد صلاح، يوم الأحد، ...
سبتمبر 23, 2019

وفاة وإصابة "166" بالكوليرا في النيل الأزرق وسنار

قالت وزارة الصحة الاتحادية، يوم الأحد، إن جملة الإصابات بالكوليرا بالسودان 158 ...
سبتمبر 23, 2019

خبراء : قرارات حمدوك بإعفاء موظفين كبار بداية لتفكيك الدولة العميقة

رئيس اتحاد العمال: لقاء مرتقب مع وزير المالية اعتبر الخبير والمحلل السياسي، د. ...
سبتمبر 22, 2019

فيصل: جهات وقفت خلف أحداث بورتسودان

اتهم وزير الثقافة والإعلام، فيصل محمد صالح، جهات -لم يسمها- بأنها وقفت وراء ...
سبتمبر 22, 2019

قوى التغيير تعتمد (5) مرشحين للبني التحتية وتستبعد مرشحين “للثروة الحيوانية”

أعلنت قوى الحرية والتغيير عن تسلمها عدد من الترشيحات الجديدة لوزراة الثروة ...
سبتمبر 22, 2019

مصفوفة لزيادة صادرات الحبوب الزيتية إلى (6) مليار دولار

كشفت الغرفة القومية للمصدرين عن إعداد مصفوفة لزيادة صادرات الحبوب الزيتية إلى ...

آخر الاخبار

0
 أقال والي ولاية جنوب دارفور المكلف اللواء هاشم خالد محمود، سبعة من المديرين التنفيذيين في محليات مختلفة من الولاية هي
0
لليوم الثاني على التوالي شهدت مدينة نيالا حاضرة ولاية جنوب دارفور مظاهرات لطلاب المدارس احتجاجا علي ندرة الخبز، وسير
0
توقعت مصادر دبلوماسية عقد رئيس الوزراء، د. عبدالله حمدوك، أكثر من (40) لقاء ثنائياً خلال مشاركته في أعمال الدورة (74)
0
بحث وكيل وزارة الخارجية المساعد بالإنابة، السفير محيي الدين سالم، يوم الأحد، مع سفير دولة روسيا لدى السودان، فلاديمير
0
أصدر رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك بموجب نصوص الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية للعام 2019م قرارا اليوم بتشكيل
0
تظاهر طلاب المدارس بمدينة نيالا بولاية جنوب دارفور إحتجاجا علي عدم توفر الخبز وأضرموا النيران في لساتك العربات وأغلقوا
0
طالب الحزب الشيوعي الحكومة الدخول في مفاوضات مباشرة مع جميع مكونات الحركات المسلحة التي تشمل عبدالعزيز الحلو وعبدالواحد
0
 أكد وكيل وزارة الثقافة والإعلام، عبدالله جادالله، أهمية السلام في دفع مشروعات التنمية بالبلاد، وقال خلال المؤتمر

تحليل سياسي

قضايا استراتيجية

صورة وخبر

سبتمبر 23, 2019
0
هل بربكم هي مجرد صدفة ان تصرح عضو مجلس السيادة عائشة موسى وهي التي تتوكأ على عصاها بعد ان بلغت من العمر عتيا وباتت
سبتمبر 23, 2019
0
كما يُقال فإن الطبع يغلب التطبُّع، ومن شبَّ على شيء شاب عليه، الحزب الشيوعي تعود على التخفّي والتذاكي والعيش بوجهين أو
سبتمبر 23, 2019
0
*قبل فترة ليست بالقصيرة،  تناولت في (أنواء) مواصلات الخرطوم في محاولة مني لسبر أغوار هذه الأزمة التي تبحث عن خارطة
سبتمبر 23, 2019
0
تراجع المجلس السيادي عن القرار الصائب الذي أصدره المجلس العسكري السابق في أخريات أيامه بأيلولة الإشراف على هيئة
سبتمبر 23, 2019
0
ما علينا.. تتدحرج التركيبة المُستجدّة بالسلطة سريعاً نحو الحتف الحتمي، مُلطّخة بروَث أكاذيبها وخداعها للناس، وبعَجزها

كاركاتير

جداريات قديمة بالسودان.. عنوان حضارة امتدت للشام ونافست الروم والفرس

في شمال السودان قرب الحدود مع مصر، تمتد أرض صحراوية شاسعة وحارة تكاد فيها الألوان تختفي بين زرقة السماء وصفرة الرمال، ولا يقطعها سوى وادي النيل الضيق والأراضي السهلية الخضراء المحيطة به.

في شمال السودان قرب الحدود مع مصر، تمتد أرض صحراوية شاسعة وحارة تكاد فيها الألوان تختفي بين زرقة السماء وصفرة الرمال، ولا يقطعها سوى وادي النيل الضيق والأراضي السهلية الخضراء المحيطة به.

 

 

كان هذا الجزء من وادي النيل ذات يوم موطنًا لحضارة أفريقية قوية وغنية تسمى "كوش"، تداولت الذهب، واعتمدت على التجارة بين مصر وبلدان البحر المتوسط شمالاً ومدن الصحراء الأفريقية جنوباً، وكانت أيضاً قوة عظمى في المنطقة، ووصلت إلى أقصى حد لها عندما غزت مصر وحكمتها تحت اسم "الأسرة الخامسة والعشرين" من نحو 725 إلى 653 قبل الميلاد، وحتى طردهم الأشوريون إلى منطقة النوبة.

 

واعتبرت كوش حضارة أفريقية سودانية لأكثر من ألفي عام، وكانت في بدايتها متمركزة في نبتة (كريمة الحالية بالسودان)، وفي السنوات من ثلاثمئة قبل الميلاد إلى ثلاثمئة بعد الميلاد حكمت كوش من العاصمة مروي، حتى تفككت وضعفت بسبب التمردات الداخلية، واستولت عليها مملكة أكسوم الحبشية.

ووثق "مشروع الكرو الدولي لعلم الآثار" طقوساً دينية "غريبة" وغامضة لهذه الحضارة القديمة، ونحتت كتابات مختلفة على الجدران في أماكن اعتبرت مقدسة في أراضي إمبراطورية كوش، حسب الباحثين الأميركيين سوزان ديفيز وجيف إمبيرلينغ من جامعة ميشيغان.

 

ولا يزال من الممكن رؤية هذه الكتابة على الجدران اليوم في عدة مواقع في مملكة كوش، منها هرم ومعبد في مدينة الكرو شمال السودان، وفي مركز موسمي للحج يُطلق عليه "مصورات السفراء"، ومعبد إيزيس في فيلة قرب الحدود مع مصر، بحسب الباحثين الأميركيين.

 

وتقع مروي، التي تعد اليوم أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، على طول نهر النيل على بعد نحو مئة ميل إلى الشمال من الخرطوم، وعرفت "مملكة مروي" في الجغرافيا اليونانية المبكرة باسم آثيوبيا.

 

كتابات الفراعنة السود
وتم اكتشاف الكتابة على الجدران في الكرو بواسطة بعثة من علماء الآثار والحفريات من متحف كيلسي بجامعة ميتشغن، ووجدوها على هرم وفي معبد تحت الأرض في الموقع. 

 

وكان الكرو مقبرة ملكية لملوك أسرة النبطان الذين حكموا مصر باعتبارهم الأسرة 25، لكن الكتابة على الجدران تعود إلى عدة مئات من السنين بعد حكم الملوك. بحلول هذا الوقت، تم الاستغناء جزئيًّا عن الأهرامات والمعبد الجنائزي، لكن الناس ظلوا يزورون الموقع وينحتون رسوما على الجدران.

تتضمن الكتابة على الجدران رموزًا واضحة لكوش القديمة، مثل الكبش الذي يمثل الشكل المحلي للإله آمون، والرماة ذوي السيقان الطويلة الذين يرمزون إلى براعة الكوشيين في الرماية. وهناك أيضا تصاميم النسيج المعقدة، وكذلك الحيوانات كالخيول الجميلة والطيور والزرافات.

 

وحكمت الأسرة النوبية 25 أو "الفراعنة السود" مصر والسودان، وبنوا أكثر من مئتي هرم في مدينة نبتة وما حولها شمال السودان، وامتد نفوذها إلى أجزاء من بلاد الشام، وأصبحت واحدة من أقوى الإمبراطوريات عالميًّا في زمانها، ونافست الإمبراطوريتين الرومانية والفارسية. 

 

وانتصر ملك الكوشيين طهارقا في حربه مع الفرس، وكانت الحرب سجال بين الرومان والكوشيين، لكنهم انهزموا لاحقاً في حربهم مع الأشوريين، وتراجعوا إلى جنوب مصر وشمال السودان ليؤسسوا مملكة نبتة (656-590 ق.م)، ثم مملكة مروي (590 ق.م إلى القرن الرابع الميلادي).

معرض أميركي لآثار سودانية
ويقدم معرض بمتحف كيلسي للآثار بجامعة ميشيغان حتى مارس/آذار 2020 صورًا ونصوصًا وعروضًا تفاعلية لكتابة كوش، ويقدم النموذج المكتوب بالتزامن مع المعرض أمثلة مختارة من الكتابة على الجدران من وادي النيل وخارجه، بما في ذلك مدينة بومبي الرومانية القديمة.

 

ورغم العادة القائمة على فهم الثقافات القديمة من خلال أنشطة النخبة القوية والفن الذي تركوه في قصورهم ومعابدهم ومقابرهم، فإن هذه الصورة للحياة القديمة تعد قاصرة ومشوهة وغير مكتملة؛ وفي المقابل تتيح الكتابة على الجدران المعروضة في هذا المعرض لمحة عن أنشطة المجتمع من غير النخبة وإخلاصهم الديني في أماكن معينة. إنه تذكير بأن المجتمع أكبر وأوسع من النخبة والطبقات القوية، بحسب مقال الباحثين الأميركيين المنشور في موقع "كونفيرزيشن".

نقوش مروية في خطر
وتواجه الكتابات القديمة المنحوتة على الجدران مخاطر عدة؛ فالحجر يتآكل بفعل الظروف الجوية والعواصف الرملية والممطرة والفيضانات في المنطقة الصحراوية. 

 

ويعمل فريق من الباحثين على توثيق وتصوير الكتابات المنحوتة على الجدران والاحتفاظ بها إلكترونيًّا عبر تقنية تصوير لحفظها افتراضيًّا وأرشفتها في حال تضررت في المستقبل.

 

وفي تقرير سابق لصحيفة التلغراف البريطانية، قالت رئيسة البعثة الفرنسية للآثار السودانية في الخرطوم والخبيرة باللغة المروية القديمة كلود ريلي إنهم لا يعرفون سوى نحو خمسين كلمة من اللغة المروية، ويتطلب الأمر معرفة ألف كلمة أخرى حتى يتمكنوا من فهم اللغة.

وأدلت عالمة الآثار بالمتحف البريطاني جولي أندرسون بدلوها في الموضوع قائلة "إذا تمكنا من فك شفرة هذه اللغة سينفتح أمامنا عالم جديد كما لو أن الكوشيين القدماء يتحدثون إلينا".

Read 71 times

لوحة اعلانات

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

صور

Top