مارس 18, 2019

جبريل ابراهيم يستاء من تصريحات د.علي الحاج حول علاقته بالوطني والشعبي والاسلامية

خاص : سودان سفاري أبدي زعيم حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور جبريل ...
مارس 18, 2019

إستعدادات مكثفة للموسم الزراعى بشرق دارفور

وقف الدكتور عبدالله محمد محمود وزير الانتاج والموارد الاقتصادية بولاية شرق ...
مارس 18, 2019

أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم الأثنين

جاءت أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الأثنين وفقاً لبنك ...
مارس 18, 2019

النيل الابيض تقف على الاستعداد لحصاد القمح

رأس الفريق الركن أحمد خميس بخيت والي ولاية النيل الأبيض ظهر اليوم بقاعة أمانة ...
مارس 18, 2019

غلام بالقاهرة للمشاركة بندوة الحق في السكن

وصل الدكتور غلام الدين عثمان آدم؛ الأمين العام للصندوق القومي للإسكان والتعمير ...
مارس 18, 2019

رئيس الجمهورية يفتتح مدينة الخرطوم الاجتماعية بالإثنين

يفتتح رئيس الجمهورية، المشير عمر البشير، صباح اليوم الإثنين، مدينة الخرطوم ...
مارس 18, 2019

ترتيبات مبكرة لفصلي الصيف والخريف بمحطة الطائف

تفقد المهندس الرشيد فقيري رئيس مجلس إدارة الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء ...
مارس 18, 2019

دعوة علي الحاج.. الخروج عن المألوف

بدت دعوة الأمين العام للمؤتمر الشعبي، د. علي الحاج لقيادات الأحزاب السياسية ...
مارس 18, 2019

وزير النفط والغاز يتسلم مهامه رسمياً

دعا وزير النفط والغاز المهندس إسحق آدم بشير جماع إلى ابتكار الحلول وتسارع الخطى ...
مارس 18, 2019

والي كسلا يوجه وزارة المالية بتطوير الإيرادات

أكد والي ولاية كسلا الفريق الركن محمد منتي عنجر سعيه لتعضيد كل الإيجابيات ...
مارس 18, 2019

أيلا يؤكد ضرورة مواصلة الحوار مع أمريكا

التقى رئيس مجلس الوزراء القومي د. محمد طاهر أيلا بمكتبه اليوم وفد الكونغرس ...
مارس 18, 2019

قدورة “الجزّار”.. من تصفية الخصوم إلى صناعة التخريب

عاد اسم المتمرد “قدورة” للظهور في الإعلام خلال الأيام الماضية من خلال إعترافات ...
مارس 18, 2019

ايلا يدعو للاستفادة من التقنية الأمريكية في المجالات كافة

أكد رئيس مجلس الوزراء السوداني، محمد طاهر ايلا، ضرورة مواصلة الحوار مع الولايات ...
مارس 18, 2019

مفوضية الحدود بين دولتي السودان تجتمع بأديس ابابا

عقدت المفوضية المشتركة لترسيم الحدود بين جمهورية السودان وجمهورية جنوب السودان ...
مارس 18, 2019

روسيا تشيد باستقلالية وتوازن المواقف السودانية

جددت روسيا إشادتها باستقلالية وتوازن المواقف السودانية تجاه القضايا الدولية ...
مارس 18, 2019

إعتماد تقرير لجنة الحدود بين الخرطوم وجوبا حول المناطق الحدودية

    كشفت مفوضية القومية المشتركة للحدود مع دولة جنوب السودان عن إعتماد ...
مارس 18, 2019

وزير العدل يكشف لوفد الكونغرس دواعي الطوارئ وحقوق المتظاهرين

كشف وزير العدل، محمد أحمد سالم، لوفد الكونغرس الأمريكي الزائر، دواعي ومبررات ...
مارس 18, 2019

التكامل العربى ـ الإفريقى

رأى الاهرام:تنطلق الرؤية المصرية فى التعامل مع إفريقيا من خلال إستراتيجية شاملة ...
مارس 18, 2019

ليبيا: اشتباكات بين ميليشيات طرابلس... وترتيبات لاجتماع بين حفتر والسراج

 القاهرة: خالد محمودقبل اجتماع محتمل وجديد بين المشير خليفة حفتر القائد العام ...
مارس 18, 2019

عندما يرفُض الرئيس ترامب إدانة مُنَفِّذ مجزرة المسجدين في نيوزيلندا

بقلم: عبد الباري عطوانبينما تدخُل الحرب التي يشنّها التحالف الأمريكي للقضاء على ...
مارس 17, 2019

إنتاجية غير مسبوقة لمحصول القمح بمشروع حلفا الزراعي

دشن نائب رئيس الجمهورية، عثمان محمد يوسف كبر، يوم السبت، حصاد محصول القمح ...
مارس 17, 2019

انعقاد الاجتماع التأسيسي لإتحاد مُنتجي ومُصدِّري الأقطان

عقد اتحاد منتجي ومصدّري الأقطان، اجتماعه التأسيسي يوم السبت بالخرطوم، وأكد خبير ...
مارس 17, 2019

170 مليون دولار من الكويت لمشروعات الكهرباء بالسودان

وقّعت وزارة المالية، والصندوق الكويتي للتنمية، عقد تمويل محطة الفولة الرديفة ...
مارس 17, 2019

السدود تعلن انتهاء أزمة مياه القضارف

 أعلنت وحدة تنفيذ السدود بوزارة الموارد المائية والري والكهرباء قرب انتهاء أزمة ...
مارس 17, 2019

قرضان من صندوق النقد العربي للسودان بقيمة 230 مليون دولار

وقّع صندوق النقد العربي مع وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي يوم أمس السبت، على ...
مارس 17, 2019

(اليونيدو) تجري مسحاً شاملاً لتحديد احتياجات السودان الصناعية

اتفقت الحكومة السودانية، مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)، ...
مارس 18, 2019

النزعة العدوانية الخطيرة عبد الواحد محمد نور!

خاص: سودان سفاريلا يبدو زعيم حركة تحرير السودان، عبد الواحد محمد نور مجرد حامل ...
مارس 17, 2019

خادم الحرمين: مجزرة نيوزيلندا تؤكد مسؤولية المجتمع الدولي في مواجهة خطابات الكراهية

 الرياض: «الشرق الأوسط»أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أن ...
مارس 17, 2019

صندوق النقد العربي يقرض السودان 300 مليون دولار

الخرطوم – (أ ف ب) – أعلنت السلطات السودانية السبت انها حصلت على قرضين بقيمة 300 ...
مارس 17, 2019

تحقيقات أولية: الطائرة الإثيوبية المنكوبة فشلت في الارتفاع بعد الإقلاع بسرعة كبيرة

قال مصدر اطلع على تسجيلات المراقبة الجوية إن طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية ...

آخر الاخبار

0
خاص : سودان سفاري أبدي زعيم حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور جبريل ابراهيم ، استياءه الشديد من تصريحات
0
التقى رئيس مجلس الوزراء القومي د. محمد طاهر أيلا بمكتبه اليوم وفد الكونغرس الأمريكي الزائر للبلاد برئاسة عضو الكونغرس 
0
عقدت المفوضية المشتركة لترسيم الحدود بين جمهورية السودان وجمهورية جنوب السودان اجتماعها الثامن بأديس أبابا. و قال
0
جددت روسيا إشادتها باستقلالية وتوازن المواقف السودانية تجاه القضايا الدولية والإقليمية، والتنسيق والدعم المتبادل
0
    كشفت مفوضية القومية المشتركة للحدود مع دولة جنوب السودان عن إعتماد تقرير اللجنة الخاص بالمناطق المتفق حولها
0
كشف وزير العدل، محمد أحمد سالم، لوفد الكونغرس الأمريكي الزائر، دواعي ومبررات إعلان حالة الطوارئ في البلاد والضمانات
0
أعلنت الخارجية السودانية إدانتها للهجمات الإرهابية الغادرة على المصلين في مسجدين بعاصمة نيوزيلندا والتي تجاوز ضحاياها
0
      قال المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني، الفريق أول صلاح عبدالله قوش، إن القرارات الجديدة التي اتخذها

تحليل سياسي

قضايا استراتيجية

صورة وخبر

مارس 18, 2019
0
بدت دعوة الأمين العام للمؤتمر الشعبي، د. علي الحاج لقيادات الأحزاب السياسية بالتفكير في المستقبل، وعن ما قد تفعله هذه
مارس 18, 2019
0
عاد اسم المتمرد “قدورة” للظهور في الإعلام خلال الأيام الماضية من خلال إعترافات المتهم الرئيس الذي تم توقيفه في عملية
مارس 17, 2019
0
لا تخلو المهام والزيارات والرحلات الرسمية  لكبار المسؤولين، من جوانب ذات طابع ومذاق خاص تُضفي عليها أبعاداً أخرى،
مارس 17, 2019
0
بمثلما ابتدرت محكمة الفساد العام الماضي أولى قضاياها في محاربة الفساد والمفسدين بقضية صغيرة، هي قضية  سرقة “مروحتي سقف”
مارس 14, 2019
0
أعلنت الحكومة المصريّة في 19 شباط/فبراير أنّ مصر ستكون جاهزة لتوصيل الكهرباء إلى السودان ، عن طريق محطة محولات توشكي

كاركاتير

السفير السعودي في الخرطوم : هذا رأينا حول إقالة الفريق طه

السفير السعودي في الخرطوم : هذا رأينا حول إقالة الفريق طه

السفير السعودي في الخرطوم : هذا رأينا حول إقالة الفريق طه
 تبقت 24 ساعة للمهلة التي حددتها دول الأربع لتستجيب قطر إلى مطالبها، ورغم أن الدوحة أعلنت رفضها للمطالب لكنها لم تمانع من التفاوض حولها.. كل ذلك يشير إلى أن النفق ما زال مغلقاً لحل أكثر الأزمات الخليجية تعقيداً.
(السوداني) أجرت حواراً مع السفير السعودي بالخرطوم علي حسن جعفر، الذي تسلم مهامه قبل حوالي خمسة أشهر، حول المآلات والتوقعات لحل الأزمة، وتحاول (السوداني) في ذات الوقت إكمال الصورة من خلال إجراء حول مع السفير القطري بالخرطوم.
السفير السعودي أجاب بصدر رحب على التساؤلات المطروحة حول حجم رد فعل الدول الأربع تجاه سياسات قطر، وعن دوافع تقديم مطالب محددة بسقف زمني وصفتها قطر بالتعجيزية، وعن رؤية المملكة لموقف السودان من الأزمة، فإلى ما أدلى به:

حوار : لينا يعقوب

*سعادة السفير، يبدو أنك تعمل في وضع صعب يتمثل في “أزمة خليجية” تلقي بظلالها على عدة دول.. حدثنا عن جذور الأزمة؟
على مدى سنوات طويلة استمرت الدول الأربع (المملكه العربية السعودية، الإمارات، البحرين، مصر) تطلب من قطر الكف عن زعزعة أمنها، واستقرارها وظللنا نمارس معها سياسة الصبر، إلى أن طفح الكيل وقررت الدول مقاطعة قطر.

*منذ متى بدأت الأزمة مع قطر؟
منذ أكثر من عقدين منذ أن تولي الشيخ حمد بن خليفة زمام الحكم في قطر عام 1995، وخلال هذه المدة نحن نحاول أن نقنع حكام قطر بالتخلي عن هذه السياسات وخطورتها على استقرار المنطقة وأمنها.
*وما هي أدلتكم على زعزعة قطر استقرار المنطقة ودعمها الجماعات الإرهابية؟
سبق أن قدمت دول الخليج أسماء مطلوبين متورطين في أعمال إرهابية وأدلة عن إنشطة إرهابية استهدفت أمن دول المنطقة بتمويل وحشد من قطر، ورغم وعود قطر بإيقاف هذه الأنشطة إلا أنها استقبلت العديد من المطلوبين، ومنحتهم جنسيتها ومن بينهم قيادات تابعة لجماعات إرهابية ومتطرفة، كما وفرت لهم الحماية والدعم الكامل على أراضيها، ورغم الصلات الثنائية مع قطر والوساطات اللاحقة لتلك الاتصالات إلا أن قطر ضربت بوعودها عرض الحائط، مما استدعى نفاذ صبر دول المقاطعة وطفح الكيل بعد انتظار دام 20 عاماً.

*البعض يعتبر أن تضارب مصالح المملكة والإمارات مع قطر، التي باتت تؤدي دوراً بارزاً في المنطقة كان سبباً في مقاطعة الدول الأربع لها؟
سياسة قطر وحكامها هي التي استدعت الدول الخليجية لاتخاذ قرارها الذي يدخل في إطار سيادتها لإيقاف سياسة حكام قطر التي تسير عكس سياسة مجلس التعاون الخليجي، فقطر تتجه إلى خلق نوع من الفوضى وهذا بالنسبة لنا خط أحمر.

*وما هو دافع قطر لذلك؟
يبدو أنها محاولة لإظهار نفسها أنها تعمل خارج السرب، ويتضح ذلك بعد أن اتجهت إلى دول لديها تطلعات في المنطقة كإيران وتركيا، فالدولتان بالمناسبة تقدمان أطماعهما القومية في لباس إسلامي، وينبغي للشعوب الإسلامية أن تنتبه لذلك.

*حجم المخاطر التي تُشكِّلُها قطر ليست بحجم رد الفعل الذي قامت به الدول الأربع بمقاطعة وحصار قطر؟
أولاً هذا ليس حصاراً، هذا قرار مقاطعة وكلمة حصار غير صحيحة، وسائل الإعلام القطرية وساستها يعملون على إشعار المجتمع أن المقاطعة هي حصار، هذا قرار سيادي اتخذ لأن سياسة قطر العدوانية واضحة.. أما حجم المخاطر فنحن نعلم أن أمن واستقرار قطر لا يمكن أن يكون إلا من خلال استقرار منطقة الخليج، وهي تعرف ذلك، لكن للأسف قطر وقعت في أحضان جماعات الإسلام السياسي، وتنقاد وراء السياسات العدوانية لإيران التي نعرف جميعاً أنها تعمل على تصدير الثورة، وهذا جزء من دستورها.
*تقصد تصدير الثورة لدى دول الخليج؟
لدول الخليح وغير دول الخليج ، والدليل دعمها لمناطق الثورات في عدد من الدول العربية.

*المطالب التي طالبتم قطر بتنفيذها، هل هي المطالب العشرة التي تسربت في الإعلام وحددت بسقف زمني معين؟
المطالب تعرفها حكومة قطر، وهي مطالب ليست جديدة إنما قديمة، والتزمت قطر بتنفيذها، لكنها نكثت بوعودها، وهي حق سيادي للدول الأربع. المهلة المحددة تعطي الساسة القطريين فرصة للعودة إلى الحضن الطبيعي المتمثل في مجلس التعاون الخليجي، والمهلة أوشكت أن تنتهي ونأمل أن يعي حكام قطر أن أمنهم من أمن الخليج.

*الدول الأربع هي التي صاغت المطالب لماذا تتحرج من كشفها في الرأي العام؟
المطالب معروفة وقطر تعرفها جيداً.

*من بين المطالب تخفيض التمثيل الدبلوماسي مع إيران وإغلاق قناة الجزيرة؟
نعم، من بين المطالب ونعتقد أنها مطالب شرعية، فقطر أن أرادت إن تكون في إطار مجلس التعاون الخليجي، فيجب أن تلتزم بما سبق أن وافقت عليه.. نحن لا نطالبها بشيء جديد بقدر ما نطالبها بتنفيذ ما اتفقت عليه، والسؤال الذي طرحتِه حول قناة الجزيرة، هذه القناة تعتبر محرضةً لزعزعة الأمن والاستقرار عبر محتواها الإعلامي وفي كثيرٍ من المناسبات أبلغنا قطر عن كثير من البرامج الهادفة إلى زعزعة الأمن والاستقرار، ومن ناحية أخرى إصرار قناة الجزيرة على إعداد فبركات غير واقعية وكاذبة جعلنا نتساءل حول الدوافع والهدف من ذلك.

*برأيك، ما هو الهدف أن تنشر قناة فبركات بحسب الدول الأربع؟
من خلال التجارب العملية في العشرين عاماً الماضية، كان الهدف هو زعزعة الاستقرار والأمن في المنطقة. كثير من وسائل الإعلام القطرية تمارس نشاطها الإعلامي في إطار جيد ولم نتكلم عنه من قبل، لكن في هذه القناة ثبت لنا بالتجربة هدفها في زعزعة الأمن.

*هناك قنوات أخرى مثل العربية وسكاي نيوز تنتهج سياسة داعمة لسياسة حكوماتها كما تقوم به الجزيرة، لماذا إذن تُغلق الجزيرة وتُترك القنوات الأخرى؟
لا أعتقد ذلك، هذه قنوات تعمل في إطار الميثاق الإعلامي المتفق عليه في إطار مجلس التعاون الخليجي والجامعة العربية، هذه القنوات تلتزم بالشرف الإعلامي.

*هناك من يعتبر أن للقناة مصداقية، ولكن مع ذلك، هل ما تقوم به قناة الجزيرة من نقل للأخبار، خطير لهذه الدرجة وقادر على تأليب المجتمعات والشعوب؟

قناة الجزيرة وارتباطها بسياسات وأنشطة جماعات الإسلام السياسي وأكاديمية التغيير التي يتولاها شخص مصري مطلوب للعدالة، وأشياء أخرى خطيرة لأنها تهدف على زعزعة الأمن في هذه الدول، كما أن التجربة خلال السنوات الماضية أثبتت أن القناة كانت أداة من الأدوات التي يستخدمها حكام قطر للتأثير على الاستقرار.

*ماذا عن تخفيض قطر علاقاتها الدبلوماسية مع إيران.. هناك دول خليجية لديها علاقة جيدة مع إيران، لماذا على قطر أن تخفض تمثيلها الدبلوماسي؟

معظم دول الخليج لديها تخفيض في العلاقات مع إيران، والسبب أن إيران تمارس سياسة عدوانية، تقوم بشكل علني على إثارة النعرات الطائفية والأعمال الإرهابية، سواء كانت في المملكة أو الكويت، وهذه أشياء جعلت دول الخليج تتخذ موقفاً في علاقتها مع إيران، بالتالي الطلب من قطر تخفيض علاقتها يأتي في إطار منظومة دول مجلس التعاون الخليجي إن أرادت البقاء معه.

*كيف ترون موقف السودان حول هذه الأزمة؟
أود أن أُعبِّر عن تقديري للعلاقات المتميزة التي تربط السودان والمملكة وهي علاقة تنمو وتتطور بشكل واضح، منذ بداية الأزمة التزم السودان بقرار ثابت، ونحن نقدره، وكان هناك حوار بين الرئيس السوداني وخادم الحرمين الشريفين حول الأمر، نحن نقدر موقف السودان لكن إذا أصر حكام قطر على عدم الموافقة على المطالب التي قدمتها الدول الأربع وأصرت على التصعيد والهرولة إلى دول لها مطامع في المنطقة كإيران وتركيا، فإننا نرجو من إخواننا في السودان أن يكون لهم موقف واضح من ذلك، لأن الأمر لا يتعلق بعلاقات بقدر ما يتعلق بأمن المنطقة مثل منطقة الخليج والمنطقة العربية، ونحن وإن قدرنا موقف السودان في المرحلة الحالية إلا أننا نتمنى أن يكون للسودان موقف واضح حول الأزمة خاصة إن استمر حكام قطر في التصعيد وعدم تلبية المطالب.

*ولماذا السودان فقط؟ هناك دول لديها علاقات جيدة وممتازة مع قطر، حتى الكويت التي تقود الوساطة تربطها علاقات متينة مع قطر؟
المملكة تأمل أن تتخذ جميع الدول موقفاً واضحاً من قطر.

*المهلة اقتربت على الانتهاء، ولا جديد؟
أوشكت أن تنتهي ونأمل أن يعود حكام قطر إلى رشدهم وإلى الحضن الخليجي، وسياسة التصعيد لن تفيد المنطقة إنما ستؤثر سلباً على قطر أولاً ثم المنطقة بصفة عامة.. دول الخليج والمملكة تحرص كثيراً على الشعب القطري، وفي هذه الأزمة اتُّخذ قرارٌ بمراعاة الحالات الإنسانية لأن هناك ترابطاً أسرياً بين الدول الأربع مع قطر.

*عفواً، ولكن برزت في الإعلام حالات إنسانية لم تُراعها الدول الأربع خلال التعامل مع الأزمة، خاصة للمواطنين القطريين المتزوجين من الدول الأربع، وتحدث في هذا الخصوص مركز حقوق الإنسان على قناة الجزيرة؟

هذه من فبركات قناة الجزيرة، التي لا تسعى إلى تحقيق الاستقرار وعودة العلاقات بما يعود بالنفع على شعوب المنطقة.

*إذن، هل تؤكد أن المملكة كانت تراعي جميع الحالات الإنسانية؟
نعم أؤكد ذلك، مؤسسات حقوق الإنسان تعمل بشكل متواصل مع قناة الجزيرة وجماعات الإسلام السياسي ضد الحقائق والواقع، هناك قرار من الدول الأربع بمراعاة الحالات الإنسانية لكن الجزيرة تقول بخلاف ذلك.

*وما هو الدليل؟
المملكة أبرزت من اليوم الأول للأزمة أن مركز الملك سلمان سيؤمن جميع احتياجات الشعب القطري، نسأل الله أن يتخذ حكام قطر الرأي الصحيح.

*البعض يرى أن المطالب العشرة تعجيزية، لماذا لا تتنازلون عن بعضها أو تتفاوضون حولها باعتبار أن ذلك يُصعِّب من الوصول إلى اتفاق؟
صحيح أن الأمر يخضع للوساطة، لكن التفاوض حول المطالب نفسها لا أعتقد أن ذلك سيتم، في حال تنفيذها فبإمكانها العودة إلى حضن دول مجلس التعاون الخليجي.

*سعادة السفير، هل يمكن أن يحدث تصعيد آخر أن رفضت قطر الاستجابة؟
أنا أتوقع أنه إذا انتهت المهلة دون استجابة قطر ستعيد الدول الأربع النظر في كل ما تراه مناسباً للتعامل مع ما يحفظ أمنها واستقرار المنطقة.

*الخيارات أمامكم مفتوحة؟
نعم، ونتمنى أن لا نلجأ إلى الخيارات الأخرى.

*إن لم تنجح المبادرة الكويتية لماذا لم تلجأ الدول إلى دولة أخرى ذات نفوذ يمكن أن تقنع الأطراف بالتنازل قليلاً للوصول إلى اتفاق؟
دولة الكويت دولة عضو في دول مجلس التعاون الخليجي والشيخ صباح الأحمد الصباح عميد القادة الخليجيين، وإن لم تنجح وساطته وإن لم يقدر القطريون وساطته فمن يمكن أن يقود الوساطة؟ دعينا نتأمل خيراً، القطريون عودونا في اللحظات الأخيرة أن يعودوا إلى رشدهم.

*اتهمتم قطر بأنها ترعى التنظيمات الإسلامية، ولكن هناك من يقول إن المملكة أيضاً ترعى تنظيمات جهادية مثل جبهة النصرة في سوريا، وغيرها؟
أولاً السلطات في الدوحة متورطة في دعم جماعات إرهابية وطائفية، منها تنظيمات (داعش) وجبهة النصرة وأحرار البحرين وحزب الله وسرايا الدفاع عن بنغازي ودعم نشاطات إرهابية تقوم بها إيران في السعودية ومساندة المليشيات الحوثية في اليمن، أما محاولة إلصاق التهمة بالمملكة، فالمملكة كانت هدفاً للعمليات الإرهابية وليس العكس.
*ماذا عن دعمكم جبهة النصرة؟
المملكة منذ الأزمة السورية وهي تدعم الشعب السوري لتحقيق آماله، بالتالي المملكة لم تدعم جبهة النصرة إطلاقاً.

*تباين المواقف والدعم لما يحدث في ليبيا كان أحد مسببات الأزمة؟
نحن مع الشرعية في ليبيا ونرفض التدخلات القطرية الداعمة للجماعات الإرهابية.

*ألا يوجد خوف من الدول الخليجية الأربعة بتولي الأنظمة الإسلامية الحكم في دول الشرق الأوسط؟
نحن لا نتدخل في شوون الدول الداخلية، لكن نحن ضد جماعات الإسلام السياسي الهادف إلى تغيير الأنظمة والحكومات.

*وهل أي تنظيم إسلامي يهدف إلى تغيير الحكومات؟
الإسلام السياسي ممثل في جماعة الإخوان الذين صباح مساء يدعون إلى تغيير الأنظمة والحكومات وزعزعة الاستقرار، وموقفنا واضح.

*هل كان لكم موقف من إقالة مدير مكتب الرئيس الفريق طه عثمان؟ وكيف قرأت ردود الفعل؟
هذا قرار سيادي للسودان، والسودان أدرى بحيثيات القرار، ونحن نتعامل مع السودان كسياسات وعلاقات ثابتة تتطور باستمرار وهذا شأن سوداني، وزيارة الرئيس السوداني رغم أنها كانت خاصة للعمرة لكنه التقى خادم الحرمين الشريفين وأجرى معه لقاءً، إضافة إلى أن ولي العهد التقى الرئيس أيضاً وودعه في المطار، والتحليلات التي ذكرت في وسائل الإعلام أن إقالته يمكن أن تؤثر على العلاقت السعودية السودانية أو الإماراتية السودانية تحليل لا ينم عن رؤية صحيحة، السودان مليء بالكفاءات، والفريق طه خدم بلاده بأمانة وإخلاص، وعندما رأت القيادة لأسباب إقالته نرى أنه من حقها ذلك، هذا شأن سوداني بحت.

صحيفة السوداني

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

صور

Top