أكتوير 17, 2019

خبراء : طرح فئة الـ(1000) جنيه يقود لتضخم جامح

أعلن بنك السودان المركزي عن إصدار العملة الورقية الجديدة من فعليا من فئة ...
أكتوير 17, 2019

مطاحن السيد للغلال تدشن تجربة الخبز المخلوط

بدأت مطاحن السيد للغلال في إنتاج أول تجربة من الخبز المخلوط بواقع 23.5 % من ...
أكتوير 17, 2019

السودان: إثيوبيا وافقت على تزويدنا بـ300 ميغاواط من الكهرباء

أعلنت الحكومة السودانية، الأربعاء، أن إثيوبيا وافقت على تزويدها بـ300 ميغاواط ...
أكتوير 17, 2019

تجار ملاحم : إيقاف صادر الضأن يخفض أسعار اللحوم داخلياً

أبدى عدد من أصحاب الملاحم بالخرطوم تخوفهم من تسبب إيقاف صادر الماشية السودانية ...
أكتوير 17, 2019

افتتاح معرض الخرطوم الدولي

تحت رعاية دكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء وباشراف الاستاذ فيصل محمد صالح وزير ...
أكتوير 17, 2019

جمعية النخيل تشارك في لمهرجان التمور الأردنية

شاركت جمعية فلاحة ورعاية النخيل السودانية وشركة النفيدي الزراعية ممثلين للسودان ...
أكتوير 17, 2019

تأجيل المفاوضات بين وفدي الحكومة والحركةالشعبية شمال

أصدرت  قيادة لجنة الوساطة لمحادثات السلام السودانية بيانا مساء امس ، أعلنت فية ...
أكتوير 17, 2019

مرسوم سيادي بوقف إطلاق النار

أكد عضو مجلس السيادة الانتقالي المتحدث الرسمي باسم  وفد السودان المفاوض ...
أكتوير 17, 2019

والى الشمالية : قرار بتشكيل لجنة لمكافحة المخدرات

أصدر والي الولاية الشمالية المكلف اللواء ركن محمد محمد الحسن الساعوري قرارا قضي ...
أكتوير 17, 2019

السفيرة إلهام تقودوفد السودان لإجتماعات منطقة البحيرات

ترأست السفيرة إلهام إبراهيم، الوكيل المساعد للشؤون السياسية بوزارة الخارجية وفد ...
أكتوير 17, 2019

مجلس الوزراء يتداول حول تشكيل المفوضيات

تطرق مجلس الوزراء في اجتماعه الدوري اليوم برئاسة د. عبدالله حمدوك رئيس الوزراء ...
أكتوير 17, 2019

البرهان يعلن وقف إطلاق النار بجميع الجبهات

إستشرافا لعهد جديد يتحقق فيه السلام والطمأنينة والأمن والاستقرار في ربوع الوطن ...
أكتوير 17, 2019

الناير:قرار منع الزئبق والسيانيد يتطلب البدائل

وصف الخبير الاقتصادى  الدكتور محمد الناير احمد  قرار مجلس الوزراء الخاص بوقف ...
أكتوير 17, 2019

حمدوك يتلقى تهنئة من نظيره البريطاني

تلقى السيد د.عبدالله حمدوك رئيس الوزراء رسالة تهنئة من نظيره البريطاني السيد ...
أكتوير 17, 2019

وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض

لقي 21 شخصاً مصرعهم وجرح 29، في حادث مروري يوم الأربعاء بمنطقة رياش جنوب مدينة ...
أكتوير 17, 2019

أسر معتقلي النظام السابق يتظاهرون أمام "الدستورية"

نفّذت أسر معتقلي النظام السابق يوم الأربعاء، وقفة أمام المحكمة الدستورية، طالبت ...
أكتوير 17, 2019

الدقير يدعو لإشراك قوى الحرية في المفاوضات الجارية بجوبا

أكد رئيس حزب المؤتمر السوداني والقيادي بقوى الحرية والتغيير، م. عمر الدقير، يوم ...
أكتوير 17, 2019

خبراء : التفاوض المباشر مع الحركات مؤشر إيجابي

دعا خبراء أكاديميون وقادة سياسيون، أطراف التفاوض في جوبا، إلى عقد العزم لتحقيق ...
أكتوير 17, 2019

“قوى التغيير” تقود تحركات لتسريع إنفاذ البرنامج الإقتصادي الإسعافي

كشفت قوي اعلان الحرية والتغيير عن تحركات يقودها التحالف مع الحكومة لتسريع تنفيذ ...
أكتوير 17, 2019

خبراء أمريكيون يقفون على تجربة صندوق الإمدادات الطبية

كشف الصندوق القومي للإمدادات الطبية عن زيارة فريق من خبراء منظمة اكسيوس ...
أكتوير 17, 2019

حركات موقعة على السلام تدعو الحكومة للجلوس معها وعدم تجاوزها

دعت حركة العدل والمساواة الموقعة على السلام ، رئيس المجلس السيادي ورئيس الوزراء ...
أكتوير 17, 2019

انتصار وزير الصحة

أخيرًا  حقق وزير الصحة  الاتحادية انتصاراً  باهراً لحكومته، وأوقف  صادر الثروة ...
أكتوير 17, 2019

تفاهمات بين الخرطوم وجوبا حول مسودة وصف الحدود بين البلدين

كشفت اللجنة الفنية المشتركة لترسيم الحدود بين السودان وجنوب السودان، عن تفاهمات ...
أكتوير 17, 2019

تعيين مجذوب عثمان الحسن مديراً عاماً لشركة أرياب للتعدين

أصدر رئيس مجلس الوزراء د.عبد الله حمدوك قرارا اليوم بإعفاء نصر الدين محمد ...
أكتوير 17, 2019

اقتصادي يدعو لاعادة هيكلة الموازنة القادمة

دعا د. بابكر محمد التوم الخبير الاقتصادي المعروف الى إعادة هيكلة الموازنة ...
أكتوير 17, 2019

وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض

      لقي 21 شخصاً مصرعهم وجرح 29، في حادث مروري يوم الأربعاء بمنطقة رياش ...
أكتوير 17, 2019

سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الجنيه اليوم

حدد بنك السودان المركزي سعر شراء الدولار الأمريكي مقابل الجنيه السوداني اليوم ...
أكتوير 17, 2019

أسعار النفط تستقر فوق الـ55 دولاراً للبرميل

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس فوق الـ55 دولارا للبرميل، وجاءت على النحو ...
أكتوير 17, 2019

أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم الخميس

أسعار الملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس وفقا لبنك السودان ...
أكتوير 17, 2019

الجيش يوضح وضعية قوات الدفاع الشعبي

أصدر الناطق الرسمي بإسم القوات المسلحة العميد الركن عامر محمد الحسن اليوم ...

آخر الاخبار

0
تطرق مجلس الوزراء في اجتماعه الدوري اليوم برئاسة د. عبدالله حمدوك رئيس الوزراء الي موضوع تشكيل المفوضيات حيث أوضح وزير
0
إستشرافا لعهد جديد يتحقق فيه السلام والطمأنينة والأمن والاستقرار في ربوع الوطن الحبيب وبعد الإطلاع على المرسومين
0
أعلنت الحركة الشعبية بقيادة الحلو تعليق التفاوض بجوبا مع الحكومة، واتهمت القوات الحكومية بخرق اتفاق وقف إطلاق النار في
0
تسلم مجلس الوزراء رسميا برنامج السياسات البديلة من قوى إعلان الحرية والتغيير.وقال الاستاذ فيصل محمد صالح وزير الثقافة
0
اعلن عضو مجلس السيادة الانتقالى، عضو الوفد الحكومى لمحادثات السلام مع فصائل الكفاح المسلح ، الأستاذ محمد حسن التعايشى
0
أكد الفريق ركن عبدالفتاح البرهان عبدالرحمن، رئيس مجلس السيادة الانتقالي، حرص السودان على تعزيز علاقات التعاون بما يحقق
0
قال رئيس وفد الحكومة لمفاوضات السلام، الفريق أول محمد حمدان دقلو، إن وفد التفاوض الحكومي جاهز للتوصل إلى اتفاق سلام
0
توقعت مصادر دبلوماسية مطلعة بوزارة الخارجية إنطلاقة جولات جديدة من الحوار السوداني الأمريكي للتفاوض حول رفع السودان من

تحليل سياسي

قضايا استراتيجية

صورة وخبر

أكتوير 17, 2019
0
أخيرًا  حقق وزير الصحة  الاتحادية انتصاراً  باهراً لحكومته، وأوقف  صادر الثروة الحيوانية  إلى كل بلدان العالم بعد 
أكتوير 16, 2019
0
فقط ليست مُهمّة الصحافة هي فقط النقد والجَلْد واستهداف مواقع الخلل ومَواطِن القُصُور والتعبير عن هُمُوم الناس وقضاياهم،
أكتوير 16, 2019
0
لأول مرة تكشف الشرطة معلومات هامة جداً عن وضعية الشيخ موسى هلال أحد قادة الإدارة الأهلية بدارفور والقائد العسكري في
أكتوير 15, 2019
0
* قبل  أيام ذات صباح، وبينما أنا أدلف إلى مقر الصيحة إذا بهاتفي الجوال يرن  فاطلعت عليه لأجد رقم أحد معارفي، وما إن
أكتوير 15, 2019
0
أعداد كبيرة وغفيرة احتشدت الجمعة الماضية بمسجد “خاتم المرسلين” بجبرة لأداء صلاة الجمعة وإظهار التأييد والمناصرة للشيخ

كاركاتير

السفير السعودي في الخرطوم : هذا رأينا حول إقالة الفريق طه

السفير السعودي في الخرطوم : هذا رأينا حول إقالة الفريق طه

السفير السعودي في الخرطوم : هذا رأينا حول إقالة الفريق طه
 تبقت 24 ساعة للمهلة التي حددتها دول الأربع لتستجيب قطر إلى مطالبها، ورغم أن الدوحة أعلنت رفضها للمطالب لكنها لم تمانع من التفاوض حولها.. كل ذلك يشير إلى أن النفق ما زال مغلقاً لحل أكثر الأزمات الخليجية تعقيداً.
(السوداني) أجرت حواراً مع السفير السعودي بالخرطوم علي حسن جعفر، الذي تسلم مهامه قبل حوالي خمسة أشهر، حول المآلات والتوقعات لحل الأزمة، وتحاول (السوداني) في ذات الوقت إكمال الصورة من خلال إجراء حول مع السفير القطري بالخرطوم.
السفير السعودي أجاب بصدر رحب على التساؤلات المطروحة حول حجم رد فعل الدول الأربع تجاه سياسات قطر، وعن دوافع تقديم مطالب محددة بسقف زمني وصفتها قطر بالتعجيزية، وعن رؤية المملكة لموقف السودان من الأزمة، فإلى ما أدلى به:

حوار : لينا يعقوب

*سعادة السفير، يبدو أنك تعمل في وضع صعب يتمثل في “أزمة خليجية” تلقي بظلالها على عدة دول.. حدثنا عن جذور الأزمة؟
على مدى سنوات طويلة استمرت الدول الأربع (المملكه العربية السعودية، الإمارات، البحرين، مصر) تطلب من قطر الكف عن زعزعة أمنها، واستقرارها وظللنا نمارس معها سياسة الصبر، إلى أن طفح الكيل وقررت الدول مقاطعة قطر.

*منذ متى بدأت الأزمة مع قطر؟
منذ أكثر من عقدين منذ أن تولي الشيخ حمد بن خليفة زمام الحكم في قطر عام 1995، وخلال هذه المدة نحن نحاول أن نقنع حكام قطر بالتخلي عن هذه السياسات وخطورتها على استقرار المنطقة وأمنها.
*وما هي أدلتكم على زعزعة قطر استقرار المنطقة ودعمها الجماعات الإرهابية؟
سبق أن قدمت دول الخليج أسماء مطلوبين متورطين في أعمال إرهابية وأدلة عن إنشطة إرهابية استهدفت أمن دول المنطقة بتمويل وحشد من قطر، ورغم وعود قطر بإيقاف هذه الأنشطة إلا أنها استقبلت العديد من المطلوبين، ومنحتهم جنسيتها ومن بينهم قيادات تابعة لجماعات إرهابية ومتطرفة، كما وفرت لهم الحماية والدعم الكامل على أراضيها، ورغم الصلات الثنائية مع قطر والوساطات اللاحقة لتلك الاتصالات إلا أن قطر ضربت بوعودها عرض الحائط، مما استدعى نفاذ صبر دول المقاطعة وطفح الكيل بعد انتظار دام 20 عاماً.

*البعض يعتبر أن تضارب مصالح المملكة والإمارات مع قطر، التي باتت تؤدي دوراً بارزاً في المنطقة كان سبباً في مقاطعة الدول الأربع لها؟
سياسة قطر وحكامها هي التي استدعت الدول الخليجية لاتخاذ قرارها الذي يدخل في إطار سيادتها لإيقاف سياسة حكام قطر التي تسير عكس سياسة مجلس التعاون الخليجي، فقطر تتجه إلى خلق نوع من الفوضى وهذا بالنسبة لنا خط أحمر.

*وما هو دافع قطر لذلك؟
يبدو أنها محاولة لإظهار نفسها أنها تعمل خارج السرب، ويتضح ذلك بعد أن اتجهت إلى دول لديها تطلعات في المنطقة كإيران وتركيا، فالدولتان بالمناسبة تقدمان أطماعهما القومية في لباس إسلامي، وينبغي للشعوب الإسلامية أن تنتبه لذلك.

*حجم المخاطر التي تُشكِّلُها قطر ليست بحجم رد الفعل الذي قامت به الدول الأربع بمقاطعة وحصار قطر؟
أولاً هذا ليس حصاراً، هذا قرار مقاطعة وكلمة حصار غير صحيحة، وسائل الإعلام القطرية وساستها يعملون على إشعار المجتمع أن المقاطعة هي حصار، هذا قرار سيادي اتخذ لأن سياسة قطر العدوانية واضحة.. أما حجم المخاطر فنحن نعلم أن أمن واستقرار قطر لا يمكن أن يكون إلا من خلال استقرار منطقة الخليج، وهي تعرف ذلك، لكن للأسف قطر وقعت في أحضان جماعات الإسلام السياسي، وتنقاد وراء السياسات العدوانية لإيران التي نعرف جميعاً أنها تعمل على تصدير الثورة، وهذا جزء من دستورها.
*تقصد تصدير الثورة لدى دول الخليج؟
لدول الخليح وغير دول الخليج ، والدليل دعمها لمناطق الثورات في عدد من الدول العربية.

*المطالب التي طالبتم قطر بتنفيذها، هل هي المطالب العشرة التي تسربت في الإعلام وحددت بسقف زمني معين؟
المطالب تعرفها حكومة قطر، وهي مطالب ليست جديدة إنما قديمة، والتزمت قطر بتنفيذها، لكنها نكثت بوعودها، وهي حق سيادي للدول الأربع. المهلة المحددة تعطي الساسة القطريين فرصة للعودة إلى الحضن الطبيعي المتمثل في مجلس التعاون الخليجي، والمهلة أوشكت أن تنتهي ونأمل أن يعي حكام قطر أن أمنهم من أمن الخليج.

*الدول الأربع هي التي صاغت المطالب لماذا تتحرج من كشفها في الرأي العام؟
المطالب معروفة وقطر تعرفها جيداً.

*من بين المطالب تخفيض التمثيل الدبلوماسي مع إيران وإغلاق قناة الجزيرة؟
نعم، من بين المطالب ونعتقد أنها مطالب شرعية، فقطر أن أرادت إن تكون في إطار مجلس التعاون الخليجي، فيجب أن تلتزم بما سبق أن وافقت عليه.. نحن لا نطالبها بشيء جديد بقدر ما نطالبها بتنفيذ ما اتفقت عليه، والسؤال الذي طرحتِه حول قناة الجزيرة، هذه القناة تعتبر محرضةً لزعزعة الأمن والاستقرار عبر محتواها الإعلامي وفي كثيرٍ من المناسبات أبلغنا قطر عن كثير من البرامج الهادفة إلى زعزعة الأمن والاستقرار، ومن ناحية أخرى إصرار قناة الجزيرة على إعداد فبركات غير واقعية وكاذبة جعلنا نتساءل حول الدوافع والهدف من ذلك.

*برأيك، ما هو الهدف أن تنشر قناة فبركات بحسب الدول الأربع؟
من خلال التجارب العملية في العشرين عاماً الماضية، كان الهدف هو زعزعة الاستقرار والأمن في المنطقة. كثير من وسائل الإعلام القطرية تمارس نشاطها الإعلامي في إطار جيد ولم نتكلم عنه من قبل، لكن في هذه القناة ثبت لنا بالتجربة هدفها في زعزعة الأمن.

*هناك قنوات أخرى مثل العربية وسكاي نيوز تنتهج سياسة داعمة لسياسة حكوماتها كما تقوم به الجزيرة، لماذا إذن تُغلق الجزيرة وتُترك القنوات الأخرى؟
لا أعتقد ذلك، هذه قنوات تعمل في إطار الميثاق الإعلامي المتفق عليه في إطار مجلس التعاون الخليجي والجامعة العربية، هذه القنوات تلتزم بالشرف الإعلامي.

*هناك من يعتبر أن للقناة مصداقية، ولكن مع ذلك، هل ما تقوم به قناة الجزيرة من نقل للأخبار، خطير لهذه الدرجة وقادر على تأليب المجتمعات والشعوب؟

قناة الجزيرة وارتباطها بسياسات وأنشطة جماعات الإسلام السياسي وأكاديمية التغيير التي يتولاها شخص مصري مطلوب للعدالة، وأشياء أخرى خطيرة لأنها تهدف على زعزعة الأمن في هذه الدول، كما أن التجربة خلال السنوات الماضية أثبتت أن القناة كانت أداة من الأدوات التي يستخدمها حكام قطر للتأثير على الاستقرار.

*ماذا عن تخفيض قطر علاقاتها الدبلوماسية مع إيران.. هناك دول خليجية لديها علاقة جيدة مع إيران، لماذا على قطر أن تخفض تمثيلها الدبلوماسي؟

معظم دول الخليج لديها تخفيض في العلاقات مع إيران، والسبب أن إيران تمارس سياسة عدوانية، تقوم بشكل علني على إثارة النعرات الطائفية والأعمال الإرهابية، سواء كانت في المملكة أو الكويت، وهذه أشياء جعلت دول الخليج تتخذ موقفاً في علاقتها مع إيران، بالتالي الطلب من قطر تخفيض علاقتها يأتي في إطار منظومة دول مجلس التعاون الخليجي إن أرادت البقاء معه.

*كيف ترون موقف السودان حول هذه الأزمة؟
أود أن أُعبِّر عن تقديري للعلاقات المتميزة التي تربط السودان والمملكة وهي علاقة تنمو وتتطور بشكل واضح، منذ بداية الأزمة التزم السودان بقرار ثابت، ونحن نقدره، وكان هناك حوار بين الرئيس السوداني وخادم الحرمين الشريفين حول الأمر، نحن نقدر موقف السودان لكن إذا أصر حكام قطر على عدم الموافقة على المطالب التي قدمتها الدول الأربع وأصرت على التصعيد والهرولة إلى دول لها مطامع في المنطقة كإيران وتركيا، فإننا نرجو من إخواننا في السودان أن يكون لهم موقف واضح من ذلك، لأن الأمر لا يتعلق بعلاقات بقدر ما يتعلق بأمن المنطقة مثل منطقة الخليج والمنطقة العربية، ونحن وإن قدرنا موقف السودان في المرحلة الحالية إلا أننا نتمنى أن يكون للسودان موقف واضح حول الأزمة خاصة إن استمر حكام قطر في التصعيد وعدم تلبية المطالب.

*ولماذا السودان فقط؟ هناك دول لديها علاقات جيدة وممتازة مع قطر، حتى الكويت التي تقود الوساطة تربطها علاقات متينة مع قطر؟
المملكة تأمل أن تتخذ جميع الدول موقفاً واضحاً من قطر.

*المهلة اقتربت على الانتهاء، ولا جديد؟
أوشكت أن تنتهي ونأمل أن يعود حكام قطر إلى رشدهم وإلى الحضن الخليجي، وسياسة التصعيد لن تفيد المنطقة إنما ستؤثر سلباً على قطر أولاً ثم المنطقة بصفة عامة.. دول الخليج والمملكة تحرص كثيراً على الشعب القطري، وفي هذه الأزمة اتُّخذ قرارٌ بمراعاة الحالات الإنسانية لأن هناك ترابطاً أسرياً بين الدول الأربع مع قطر.

*عفواً، ولكن برزت في الإعلام حالات إنسانية لم تُراعها الدول الأربع خلال التعامل مع الأزمة، خاصة للمواطنين القطريين المتزوجين من الدول الأربع، وتحدث في هذا الخصوص مركز حقوق الإنسان على قناة الجزيرة؟

هذه من فبركات قناة الجزيرة، التي لا تسعى إلى تحقيق الاستقرار وعودة العلاقات بما يعود بالنفع على شعوب المنطقة.

*إذن، هل تؤكد أن المملكة كانت تراعي جميع الحالات الإنسانية؟
نعم أؤكد ذلك، مؤسسات حقوق الإنسان تعمل بشكل متواصل مع قناة الجزيرة وجماعات الإسلام السياسي ضد الحقائق والواقع، هناك قرار من الدول الأربع بمراعاة الحالات الإنسانية لكن الجزيرة تقول بخلاف ذلك.

*وما هو الدليل؟
المملكة أبرزت من اليوم الأول للأزمة أن مركز الملك سلمان سيؤمن جميع احتياجات الشعب القطري، نسأل الله أن يتخذ حكام قطر الرأي الصحيح.

*البعض يرى أن المطالب العشرة تعجيزية، لماذا لا تتنازلون عن بعضها أو تتفاوضون حولها باعتبار أن ذلك يُصعِّب من الوصول إلى اتفاق؟
صحيح أن الأمر يخضع للوساطة، لكن التفاوض حول المطالب نفسها لا أعتقد أن ذلك سيتم، في حال تنفيذها فبإمكانها العودة إلى حضن دول مجلس التعاون الخليجي.

*سعادة السفير، هل يمكن أن يحدث تصعيد آخر أن رفضت قطر الاستجابة؟
أنا أتوقع أنه إذا انتهت المهلة دون استجابة قطر ستعيد الدول الأربع النظر في كل ما تراه مناسباً للتعامل مع ما يحفظ أمنها واستقرار المنطقة.

*الخيارات أمامكم مفتوحة؟
نعم، ونتمنى أن لا نلجأ إلى الخيارات الأخرى.

*إن لم تنجح المبادرة الكويتية لماذا لم تلجأ الدول إلى دولة أخرى ذات نفوذ يمكن أن تقنع الأطراف بالتنازل قليلاً للوصول إلى اتفاق؟
دولة الكويت دولة عضو في دول مجلس التعاون الخليجي والشيخ صباح الأحمد الصباح عميد القادة الخليجيين، وإن لم تنجح وساطته وإن لم يقدر القطريون وساطته فمن يمكن أن يقود الوساطة؟ دعينا نتأمل خيراً، القطريون عودونا في اللحظات الأخيرة أن يعودوا إلى رشدهم.

*اتهمتم قطر بأنها ترعى التنظيمات الإسلامية، ولكن هناك من يقول إن المملكة أيضاً ترعى تنظيمات جهادية مثل جبهة النصرة في سوريا، وغيرها؟
أولاً السلطات في الدوحة متورطة في دعم جماعات إرهابية وطائفية، منها تنظيمات (داعش) وجبهة النصرة وأحرار البحرين وحزب الله وسرايا الدفاع عن بنغازي ودعم نشاطات إرهابية تقوم بها إيران في السعودية ومساندة المليشيات الحوثية في اليمن، أما محاولة إلصاق التهمة بالمملكة، فالمملكة كانت هدفاً للعمليات الإرهابية وليس العكس.
*ماذا عن دعمكم جبهة النصرة؟
المملكة منذ الأزمة السورية وهي تدعم الشعب السوري لتحقيق آماله، بالتالي المملكة لم تدعم جبهة النصرة إطلاقاً.

*تباين المواقف والدعم لما يحدث في ليبيا كان أحد مسببات الأزمة؟
نحن مع الشرعية في ليبيا ونرفض التدخلات القطرية الداعمة للجماعات الإرهابية.

*ألا يوجد خوف من الدول الخليجية الأربعة بتولي الأنظمة الإسلامية الحكم في دول الشرق الأوسط؟
نحن لا نتدخل في شوون الدول الداخلية، لكن نحن ضد جماعات الإسلام السياسي الهادف إلى تغيير الأنظمة والحكومات.

*وهل أي تنظيم إسلامي يهدف إلى تغيير الحكومات؟
الإسلام السياسي ممثل في جماعة الإخوان الذين صباح مساء يدعون إلى تغيير الأنظمة والحكومات وزعزعة الاستقرار، وموقفنا واضح.

*هل كان لكم موقف من إقالة مدير مكتب الرئيس الفريق طه عثمان؟ وكيف قرأت ردود الفعل؟
هذا قرار سيادي للسودان، والسودان أدرى بحيثيات القرار، ونحن نتعامل مع السودان كسياسات وعلاقات ثابتة تتطور باستمرار وهذا شأن سوداني، وزيارة الرئيس السوداني رغم أنها كانت خاصة للعمرة لكنه التقى خادم الحرمين الشريفين وأجرى معه لقاءً، إضافة إلى أن ولي العهد التقى الرئيس أيضاً وودعه في المطار، والتحليلات التي ذكرت في وسائل الإعلام أن إقالته يمكن أن تؤثر على العلاقت السعودية السودانية أو الإماراتية السودانية تحليل لا ينم عن رؤية صحيحة، السودان مليء بالكفاءات، والفريق طه خدم بلاده بأمانة وإخلاص، وعندما رأت القيادة لأسباب إقالته نرى أنه من حقها ذلك، هذا شأن سوداني بحت.

صحيفة السوداني

لوحة اعلانات

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

صور

Top