نوفمبر 21, 2018

قطار السلام والتسوية السياسية في السودان.. متى يصل المحطة الأخيرة؟

تجه الأنظار إلى أديس أبابا، جوبا والدوحة، بعد أن تلقّت كلاً من الوساطة ...
نوفمبر 21, 2018

مكافحة الإرهاب والفساد على طاولة وزراء العدل العرب

  أعلن وزير العدل، محمد أحمد سالم، اكتمال الاستعدادات لانطلاق أعمال الدورة 34 ...
نوفمبر 21, 2018

عثرات تعترض تنفيذ اتفاق سلام جنوب السودان

بقلم : د. خالد التيجاني النورلا يزال اتّفاقُ السلام في جمهوريّة جنوب السودان، ...
نوفمبر 21, 2018

السودان وتركيا تستهدفان 10 مليارات دولار لحجم التبادل التجاري

  اتفق السودان وتركيا على عقد اللجنة الوزارية العليا بأنقرا ديسمبر المقبل ...
نوفمبر 21, 2018

الرئيس السوداني يتسلّم رسالة من نظيره الكيني

  تسلّم الرئيس السوداني المشير ، عمر حسن أحمد البشير ، رسالة خطية من نظيره ...
نوفمبر 21, 2018

"الوطني والشيوعي الصيني" يتمسكان بتعزيز التعاون

جدّد المؤتمر الوطني، والحزب الشيوعي الصيني، في ختام جلسات الدورة الخامسة للحوار ...
نوفمبر 21, 2018

نائب أردوغان : نعتزم تفعيل الاتفاقيات مع السودان بأقصى سرعة

قال نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي، الثلاثاء، إن السودان وبلاده تعتزمان تنفيذ ...
نوفمبر 21, 2018

توقعات بمصادقة البرلمان على قانون الانتخابات بالأربعاء

قرر البرلمان مناقشة مشروع قانون الانتخابات لـ2018، في جلسة الأربعاء، وأكد أنه ...
نوفمبر 21, 2018

بعد تعهُّد البشير بنزاهتها الانتخابات.. كما تراها (القوى السياسية)

قبل ثمانية عشر شهراً من إجرائها، أطلق رئيس الجمهورية تعهدات بضمان نزاهة ...
نوفمبر 21, 2018

وزير الخارجية السوداني يبتدر حواراً مع دول بالاتحاد الأوروبي

غادر وزير الخارجية السوداني، الدرديري محمد أحمد، السودان متوجهاً نحو العاصمة ...
نوفمبر 21, 2018

اجتماع إقليمي للتعاون الصحي بين السودان ودول الجوار في الخرطوم

الخرطوم - «الحياة» بدأ في العاصمة السودانية الخرطوم أمس، الإجتماع الإقليمي ...
نوفمبر 21, 2018

الرئيس الغيني يُنهي زيارته للبلاد بالتوقيع على اتفاقيات مشتركة

    أنهى رئيس غينيا الاستوائية، ثيودور اوبيانج، زيارة للسودان استغرقت يومين ...
نوفمبر 21, 2018

الصادق المهدي : لمسنا إشارات لحلول سلمية من الحكومة

    قال رئيس تحالف "نداء السودان" الصادق المهدي، إن الحكومة أرسلت إشارات ...
نوفمبر 21, 2018

نائب الرئيس التركي في زيارة للخرطوم لثلاثة أيام

الخرطوم ــ عبد الحميد عوض قال رئيس مجلس الوزراء السوداني معتز موسى، اليوم ...
نوفمبر 21, 2018

البشير يتسلم رسالة خطية من الرئيس الأمريكي الأسبق كارتر

  تسلم الرئيس السوداني ، المشير عمر البشير، يوم الإثنين، رسالة خطية من الرئيس ...
نوفمبر 21, 2018

الرئيس السوداني يُقلل من دعاوى تزوير الوطني للانتخابات

  قلل الرئيس السوداني المشير ، عمر البشير ، من الدعاوى التي تذهب في أن حزب ...
نوفمبر 21, 2018

قانون الانتخابات العامة في السودان ما بين التوافق والإرضاء!

خاص: سودان سفاري لليوم الثاني على التوالي، ولثاني مرة ترجئ الهيئة التشريعية في ...
نوفمبر 19, 2018

ربما يتم حسمه غداً قانون الانتخابات.. مواجهة سياسية مرتقبة

* الجدل حول قانون الانتخابات ما زال يشهد جدلاً كثيفاً خاصة الجزئية المتعلقة ...
نوفمبر 19, 2018

جهود السودان لإحلال السلام في أفريقيا الوسطى

خاص: سودان سفاري يقود السودان جهوداً مكثفة ومؤثرة جداً بُغية إعادة الأمن ...
نوفمبر 19, 2018

الوطني: التوافق حول قانون الإنتخابات وصل نهاياته

أعلن المؤتمر الوطني عن توافق الأحزاب والقوى السياسية على قانون الانتخابات الذي ...
نوفمبر 19, 2018

البشير وابي احمد يبحثان العلاقات الثنائية

بحث رئيس الجمهورية المشير عمر البشير مع رئيس الوزراء الأثيوبي أبي أحمد اليوم ...
نوفمبر 19, 2018

القمة الأفريقية تقر مبدأ العقوبات على الدول تصل للتجميد

اختتمت القمة الاستثنائية الـ11 لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي، يوم الأحد، ...
نوفمبر 19, 2018

تحرير 84 رهينة من تجار البشر بكسلا

تمكنت قوة مشتركة من جهاز الأمن والمخابرات الوطني والقوات المسلحة وقطاع العمليات ...
نوفمبر 19, 2018

الحكومة تبحث في الدوحة استئناف مفاوضات سلام دارفور بالثلاثاء

أعلنت الحكومة عن لقاء مرتقب يجمع بين وفد مفاوضات دارفور والوسيط القطري بالعاصمة ...
نوفمبر 19, 2018

الدرديري وأمبيكي يبحثان بـ"أديس أبابا" جهود السلام

بحث وزير الخارجية الدرديري محمد أحمد، مع رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى ...
نوفمبر 19, 2018

البشير يعقد عدة لقاءات مع قادة أفارقة

عقد رئيس الجمهورية، المشير عمر البشير، خلال مشاركته في القمة الاستثنائية ...
نوفمبر 19, 2018

“المتغطي بأمريكا عريان”

في الوقت الذي أعلنت فيه الولايات المتحدة الأمريكية، شروطها الستة لرفع اسم ...
نوفمبر 19, 2018

النظام السوداني يتمسك بتوجهاته الإسلامية

بقلم: محمد أبو الفضلالانفتاح الذي ظهر في علاقات السودان مع دوائر إقليمية ودولية ...
نوفمبر 19, 2018

ندوة عسكرية عربية بالجامعة العربية لمناقشة سبل مجابهة الحروب غير التقليدية

 القاهرة - «الحياة»بدأت في مقر جامعة الدول العربية أمس، أعمال الندوة «23» ...
نوفمبر 19, 2018

مباحثات “خلال أسبوعين” بين مصر وإثيوبيا للتوافق حول نقاط خلافية

القاهرة/ الأناضول – أعلنت القاهرة، أنها اتفقت مع أديس أبابا على إجراء مباحثات ...

آخر الاخبار

0
  أعلن وزير العدل، محمد أحمد سالم، اكتمال الاستعدادات لانطلاق أعمال الدورة 34 لمجلس وزراء العدل العرب، والتي تناقش
0
  اتفق السودان وتركيا على عقد اللجنة الوزارية العليا بأنقرا ديسمبر المقبل برئاسة الجانب السوداني، والإسراع في فتح بنك
0
  تسلّم الرئيس السوداني المشير ، عمر حسن أحمد البشير ، رسالة خطية من نظيره الرئيس الكيني، اوهورو كينياتا، تتعلق
0
جدّد المؤتمر الوطني، والحزب الشيوعي الصيني، في ختام جلسات الدورة الخامسة للحوار السياسي، بالعاصمة بكين، التمسك بالعمل
0
قال نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي، الثلاثاء، إن السودان وبلاده تعتزمان تنفيذ الاتفاقيات المبرمة بينهما بأقصى سرعة
0
قرر البرلمان مناقشة مشروع قانون الانتخابات لـ2018، في جلسة الأربعاء، وأكد أنه تم التوافق حول ما يفوق 90% من جملة بنود
0
    أنهى رئيس غينيا الاستوائية، ثيودور اوبيانج، زيارة للسودان استغرقت يومين وكان في وداعه رئيس الجمهورية، عمر
0
  تسلم الرئيس السوداني ، المشير عمر البشير، يوم الإثنين، رسالة خطية من الرئيس الأمريكي الأسبق، جيمي كارتر، تتعلق

تحليل سياسي

قضايا استراتيجية

صورة وخبر

نوفمبر 21, 2018
0
تجه الأنظار إلى أديس أبابا، جوبا والدوحة، بعد أن تلقّت كلاً من الوساطة الأفريقية برئاسة “ثامبو أمبيكي” والوساطة
نوفمبر 21, 2018
0
قبل ثمانية عشر شهراً من إجرائها، أطلق رئيس الجمهورية تعهدات بضمان نزاهة الانتخابات المزمع إجراؤها بداية صيف عام 2020م.
نوفمبر 19, 2018
0
* الجدل حول قانون الانتخابات ما زال يشهد جدلاً كثيفاً خاصة الجزئية المتعلقة بتحديد مدة الانتخاب، هل من حل توافقي؟
نوفمبر 19, 2018
0
في الوقت الذي أعلنت فيه الولايات المتحدة الأمريكية، شروطها الستة لرفع اسم السودان من قائمة الدول (الإرهابية) رعاية أو
نوفمبر 18, 2018
0
قانون الانتخابات يشهد جدلاً لا ينتهي، رغم حديثكم عن تقديم تنازلات للقوى المعارضة. - نحن تركنا الحبل على الغارب للهئية

كاركاتير

السفير السعودي في الخرطوم : هذا رأينا حول إقالة الفريق طه

السفير السعودي في الخرطوم : هذا رأينا حول إقالة الفريق طه

السفير السعودي في الخرطوم : هذا رأينا حول إقالة الفريق طه
 تبقت 24 ساعة للمهلة التي حددتها دول الأربع لتستجيب قطر إلى مطالبها، ورغم أن الدوحة أعلنت رفضها للمطالب لكنها لم تمانع من التفاوض حولها.. كل ذلك يشير إلى أن النفق ما زال مغلقاً لحل أكثر الأزمات الخليجية تعقيداً.
(السوداني) أجرت حواراً مع السفير السعودي بالخرطوم علي حسن جعفر، الذي تسلم مهامه قبل حوالي خمسة أشهر، حول المآلات والتوقعات لحل الأزمة، وتحاول (السوداني) في ذات الوقت إكمال الصورة من خلال إجراء حول مع السفير القطري بالخرطوم.
السفير السعودي أجاب بصدر رحب على التساؤلات المطروحة حول حجم رد فعل الدول الأربع تجاه سياسات قطر، وعن دوافع تقديم مطالب محددة بسقف زمني وصفتها قطر بالتعجيزية، وعن رؤية المملكة لموقف السودان من الأزمة، فإلى ما أدلى به:

حوار : لينا يعقوب

*سعادة السفير، يبدو أنك تعمل في وضع صعب يتمثل في “أزمة خليجية” تلقي بظلالها على عدة دول.. حدثنا عن جذور الأزمة؟
على مدى سنوات طويلة استمرت الدول الأربع (المملكه العربية السعودية، الإمارات، البحرين، مصر) تطلب من قطر الكف عن زعزعة أمنها، واستقرارها وظللنا نمارس معها سياسة الصبر، إلى أن طفح الكيل وقررت الدول مقاطعة قطر.

*منذ متى بدأت الأزمة مع قطر؟
منذ أكثر من عقدين منذ أن تولي الشيخ حمد بن خليفة زمام الحكم في قطر عام 1995، وخلال هذه المدة نحن نحاول أن نقنع حكام قطر بالتخلي عن هذه السياسات وخطورتها على استقرار المنطقة وأمنها.
*وما هي أدلتكم على زعزعة قطر استقرار المنطقة ودعمها الجماعات الإرهابية؟
سبق أن قدمت دول الخليج أسماء مطلوبين متورطين في أعمال إرهابية وأدلة عن إنشطة إرهابية استهدفت أمن دول المنطقة بتمويل وحشد من قطر، ورغم وعود قطر بإيقاف هذه الأنشطة إلا أنها استقبلت العديد من المطلوبين، ومنحتهم جنسيتها ومن بينهم قيادات تابعة لجماعات إرهابية ومتطرفة، كما وفرت لهم الحماية والدعم الكامل على أراضيها، ورغم الصلات الثنائية مع قطر والوساطات اللاحقة لتلك الاتصالات إلا أن قطر ضربت بوعودها عرض الحائط، مما استدعى نفاذ صبر دول المقاطعة وطفح الكيل بعد انتظار دام 20 عاماً.

*البعض يعتبر أن تضارب مصالح المملكة والإمارات مع قطر، التي باتت تؤدي دوراً بارزاً في المنطقة كان سبباً في مقاطعة الدول الأربع لها؟
سياسة قطر وحكامها هي التي استدعت الدول الخليجية لاتخاذ قرارها الذي يدخل في إطار سيادتها لإيقاف سياسة حكام قطر التي تسير عكس سياسة مجلس التعاون الخليجي، فقطر تتجه إلى خلق نوع من الفوضى وهذا بالنسبة لنا خط أحمر.

*وما هو دافع قطر لذلك؟
يبدو أنها محاولة لإظهار نفسها أنها تعمل خارج السرب، ويتضح ذلك بعد أن اتجهت إلى دول لديها تطلعات في المنطقة كإيران وتركيا، فالدولتان بالمناسبة تقدمان أطماعهما القومية في لباس إسلامي، وينبغي للشعوب الإسلامية أن تنتبه لذلك.

*حجم المخاطر التي تُشكِّلُها قطر ليست بحجم رد الفعل الذي قامت به الدول الأربع بمقاطعة وحصار قطر؟
أولاً هذا ليس حصاراً، هذا قرار مقاطعة وكلمة حصار غير صحيحة، وسائل الإعلام القطرية وساستها يعملون على إشعار المجتمع أن المقاطعة هي حصار، هذا قرار سيادي اتخذ لأن سياسة قطر العدوانية واضحة.. أما حجم المخاطر فنحن نعلم أن أمن واستقرار قطر لا يمكن أن يكون إلا من خلال استقرار منطقة الخليج، وهي تعرف ذلك، لكن للأسف قطر وقعت في أحضان جماعات الإسلام السياسي، وتنقاد وراء السياسات العدوانية لإيران التي نعرف جميعاً أنها تعمل على تصدير الثورة، وهذا جزء من دستورها.
*تقصد تصدير الثورة لدى دول الخليج؟
لدول الخليح وغير دول الخليج ، والدليل دعمها لمناطق الثورات في عدد من الدول العربية.

*المطالب التي طالبتم قطر بتنفيذها، هل هي المطالب العشرة التي تسربت في الإعلام وحددت بسقف زمني معين؟
المطالب تعرفها حكومة قطر، وهي مطالب ليست جديدة إنما قديمة، والتزمت قطر بتنفيذها، لكنها نكثت بوعودها، وهي حق سيادي للدول الأربع. المهلة المحددة تعطي الساسة القطريين فرصة للعودة إلى الحضن الطبيعي المتمثل في مجلس التعاون الخليجي، والمهلة أوشكت أن تنتهي ونأمل أن يعي حكام قطر أن أمنهم من أمن الخليج.

*الدول الأربع هي التي صاغت المطالب لماذا تتحرج من كشفها في الرأي العام؟
المطالب معروفة وقطر تعرفها جيداً.

*من بين المطالب تخفيض التمثيل الدبلوماسي مع إيران وإغلاق قناة الجزيرة؟
نعم، من بين المطالب ونعتقد أنها مطالب شرعية، فقطر أن أرادت إن تكون في إطار مجلس التعاون الخليجي، فيجب أن تلتزم بما سبق أن وافقت عليه.. نحن لا نطالبها بشيء جديد بقدر ما نطالبها بتنفيذ ما اتفقت عليه، والسؤال الذي طرحتِه حول قناة الجزيرة، هذه القناة تعتبر محرضةً لزعزعة الأمن والاستقرار عبر محتواها الإعلامي وفي كثيرٍ من المناسبات أبلغنا قطر عن كثير من البرامج الهادفة إلى زعزعة الأمن والاستقرار، ومن ناحية أخرى إصرار قناة الجزيرة على إعداد فبركات غير واقعية وكاذبة جعلنا نتساءل حول الدوافع والهدف من ذلك.

*برأيك، ما هو الهدف أن تنشر قناة فبركات بحسب الدول الأربع؟
من خلال التجارب العملية في العشرين عاماً الماضية، كان الهدف هو زعزعة الاستقرار والأمن في المنطقة. كثير من وسائل الإعلام القطرية تمارس نشاطها الإعلامي في إطار جيد ولم نتكلم عنه من قبل، لكن في هذه القناة ثبت لنا بالتجربة هدفها في زعزعة الأمن.

*هناك قنوات أخرى مثل العربية وسكاي نيوز تنتهج سياسة داعمة لسياسة حكوماتها كما تقوم به الجزيرة، لماذا إذن تُغلق الجزيرة وتُترك القنوات الأخرى؟
لا أعتقد ذلك، هذه قنوات تعمل في إطار الميثاق الإعلامي المتفق عليه في إطار مجلس التعاون الخليجي والجامعة العربية، هذه القنوات تلتزم بالشرف الإعلامي.

*هناك من يعتبر أن للقناة مصداقية، ولكن مع ذلك، هل ما تقوم به قناة الجزيرة من نقل للأخبار، خطير لهذه الدرجة وقادر على تأليب المجتمعات والشعوب؟

قناة الجزيرة وارتباطها بسياسات وأنشطة جماعات الإسلام السياسي وأكاديمية التغيير التي يتولاها شخص مصري مطلوب للعدالة، وأشياء أخرى خطيرة لأنها تهدف على زعزعة الأمن في هذه الدول، كما أن التجربة خلال السنوات الماضية أثبتت أن القناة كانت أداة من الأدوات التي يستخدمها حكام قطر للتأثير على الاستقرار.

*ماذا عن تخفيض قطر علاقاتها الدبلوماسية مع إيران.. هناك دول خليجية لديها علاقة جيدة مع إيران، لماذا على قطر أن تخفض تمثيلها الدبلوماسي؟

معظم دول الخليج لديها تخفيض في العلاقات مع إيران، والسبب أن إيران تمارس سياسة عدوانية، تقوم بشكل علني على إثارة النعرات الطائفية والأعمال الإرهابية، سواء كانت في المملكة أو الكويت، وهذه أشياء جعلت دول الخليج تتخذ موقفاً في علاقتها مع إيران، بالتالي الطلب من قطر تخفيض علاقتها يأتي في إطار منظومة دول مجلس التعاون الخليجي إن أرادت البقاء معه.

*كيف ترون موقف السودان حول هذه الأزمة؟
أود أن أُعبِّر عن تقديري للعلاقات المتميزة التي تربط السودان والمملكة وهي علاقة تنمو وتتطور بشكل واضح، منذ بداية الأزمة التزم السودان بقرار ثابت، ونحن نقدره، وكان هناك حوار بين الرئيس السوداني وخادم الحرمين الشريفين حول الأمر، نحن نقدر موقف السودان لكن إذا أصر حكام قطر على عدم الموافقة على المطالب التي قدمتها الدول الأربع وأصرت على التصعيد والهرولة إلى دول لها مطامع في المنطقة كإيران وتركيا، فإننا نرجو من إخواننا في السودان أن يكون لهم موقف واضح من ذلك، لأن الأمر لا يتعلق بعلاقات بقدر ما يتعلق بأمن المنطقة مثل منطقة الخليج والمنطقة العربية، ونحن وإن قدرنا موقف السودان في المرحلة الحالية إلا أننا نتمنى أن يكون للسودان موقف واضح حول الأزمة خاصة إن استمر حكام قطر في التصعيد وعدم تلبية المطالب.

*ولماذا السودان فقط؟ هناك دول لديها علاقات جيدة وممتازة مع قطر، حتى الكويت التي تقود الوساطة تربطها علاقات متينة مع قطر؟
المملكة تأمل أن تتخذ جميع الدول موقفاً واضحاً من قطر.

*المهلة اقتربت على الانتهاء، ولا جديد؟
أوشكت أن تنتهي ونأمل أن يعود حكام قطر إلى رشدهم وإلى الحضن الخليجي، وسياسة التصعيد لن تفيد المنطقة إنما ستؤثر سلباً على قطر أولاً ثم المنطقة بصفة عامة.. دول الخليج والمملكة تحرص كثيراً على الشعب القطري، وفي هذه الأزمة اتُّخذ قرارٌ بمراعاة الحالات الإنسانية لأن هناك ترابطاً أسرياً بين الدول الأربع مع قطر.

*عفواً، ولكن برزت في الإعلام حالات إنسانية لم تُراعها الدول الأربع خلال التعامل مع الأزمة، خاصة للمواطنين القطريين المتزوجين من الدول الأربع، وتحدث في هذا الخصوص مركز حقوق الإنسان على قناة الجزيرة؟

هذه من فبركات قناة الجزيرة، التي لا تسعى إلى تحقيق الاستقرار وعودة العلاقات بما يعود بالنفع على شعوب المنطقة.

*إذن، هل تؤكد أن المملكة كانت تراعي جميع الحالات الإنسانية؟
نعم أؤكد ذلك، مؤسسات حقوق الإنسان تعمل بشكل متواصل مع قناة الجزيرة وجماعات الإسلام السياسي ضد الحقائق والواقع، هناك قرار من الدول الأربع بمراعاة الحالات الإنسانية لكن الجزيرة تقول بخلاف ذلك.

*وما هو الدليل؟
المملكة أبرزت من اليوم الأول للأزمة أن مركز الملك سلمان سيؤمن جميع احتياجات الشعب القطري، نسأل الله أن يتخذ حكام قطر الرأي الصحيح.

*البعض يرى أن المطالب العشرة تعجيزية، لماذا لا تتنازلون عن بعضها أو تتفاوضون حولها باعتبار أن ذلك يُصعِّب من الوصول إلى اتفاق؟
صحيح أن الأمر يخضع للوساطة، لكن التفاوض حول المطالب نفسها لا أعتقد أن ذلك سيتم، في حال تنفيذها فبإمكانها العودة إلى حضن دول مجلس التعاون الخليجي.

*سعادة السفير، هل يمكن أن يحدث تصعيد آخر أن رفضت قطر الاستجابة؟
أنا أتوقع أنه إذا انتهت المهلة دون استجابة قطر ستعيد الدول الأربع النظر في كل ما تراه مناسباً للتعامل مع ما يحفظ أمنها واستقرار المنطقة.

*الخيارات أمامكم مفتوحة؟
نعم، ونتمنى أن لا نلجأ إلى الخيارات الأخرى.

*إن لم تنجح المبادرة الكويتية لماذا لم تلجأ الدول إلى دولة أخرى ذات نفوذ يمكن أن تقنع الأطراف بالتنازل قليلاً للوصول إلى اتفاق؟
دولة الكويت دولة عضو في دول مجلس التعاون الخليجي والشيخ صباح الأحمد الصباح عميد القادة الخليجيين، وإن لم تنجح وساطته وإن لم يقدر القطريون وساطته فمن يمكن أن يقود الوساطة؟ دعينا نتأمل خيراً، القطريون عودونا في اللحظات الأخيرة أن يعودوا إلى رشدهم.

*اتهمتم قطر بأنها ترعى التنظيمات الإسلامية، ولكن هناك من يقول إن المملكة أيضاً ترعى تنظيمات جهادية مثل جبهة النصرة في سوريا، وغيرها؟
أولاً السلطات في الدوحة متورطة في دعم جماعات إرهابية وطائفية، منها تنظيمات (داعش) وجبهة النصرة وأحرار البحرين وحزب الله وسرايا الدفاع عن بنغازي ودعم نشاطات إرهابية تقوم بها إيران في السعودية ومساندة المليشيات الحوثية في اليمن، أما محاولة إلصاق التهمة بالمملكة، فالمملكة كانت هدفاً للعمليات الإرهابية وليس العكس.
*ماذا عن دعمكم جبهة النصرة؟
المملكة منذ الأزمة السورية وهي تدعم الشعب السوري لتحقيق آماله، بالتالي المملكة لم تدعم جبهة النصرة إطلاقاً.

*تباين المواقف والدعم لما يحدث في ليبيا كان أحد مسببات الأزمة؟
نحن مع الشرعية في ليبيا ونرفض التدخلات القطرية الداعمة للجماعات الإرهابية.

*ألا يوجد خوف من الدول الخليجية الأربعة بتولي الأنظمة الإسلامية الحكم في دول الشرق الأوسط؟
نحن لا نتدخل في شوون الدول الداخلية، لكن نحن ضد جماعات الإسلام السياسي الهادف إلى تغيير الأنظمة والحكومات.

*وهل أي تنظيم إسلامي يهدف إلى تغيير الحكومات؟
الإسلام السياسي ممثل في جماعة الإخوان الذين صباح مساء يدعون إلى تغيير الأنظمة والحكومات وزعزعة الاستقرار، وموقفنا واضح.

*هل كان لكم موقف من إقالة مدير مكتب الرئيس الفريق طه عثمان؟ وكيف قرأت ردود الفعل؟
هذا قرار سيادي للسودان، والسودان أدرى بحيثيات القرار، ونحن نتعامل مع السودان كسياسات وعلاقات ثابتة تتطور باستمرار وهذا شأن سوداني، وزيارة الرئيس السوداني رغم أنها كانت خاصة للعمرة لكنه التقى خادم الحرمين الشريفين وأجرى معه لقاءً، إضافة إلى أن ولي العهد التقى الرئيس أيضاً وودعه في المطار، والتحليلات التي ذكرت في وسائل الإعلام أن إقالته يمكن أن تؤثر على العلاقت السعودية السودانية أو الإماراتية السودانية تحليل لا ينم عن رؤية صحيحة، السودان مليء بالكفاءات، والفريق طه خدم بلاده بأمانة وإخلاص، وعندما رأت القيادة لأسباب إقالته نرى أنه من حقها ذلك، هذا شأن سوداني بحت.

صحيفة السوداني

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

صور

Top